جسر جوي عراقي لمساعدة ضحايا انهيار سد زيزون السوري

الشقيق وقت الضيق

بغداد - ارسل العراق الجمعة خمس طائرات جديدة محملة بالمساعدات الانسانية الى سوريا بعد حادث انهيار سد زيزون في حماة شمال البلاد.
وذكرت وكالة الانباء العراقية ان "عدد الطائرات العراقية التي تنقل مواد الاغاثة الى سكان المناطق المنكوبة (..) ضمن جسر الجوي الذي امر به الرئيس صدام حسين وصل الى عشر طائرات منذ يوم امس الخميس".
وكان العراق ارسل الخميس خمس طائرات محملة بالمساعدات الانسانية وفريقا يضم عدد من الاطباء والجراحين والصيدلانيين والمتخصصين بمكافحة الاوبئة "مساهمة في التخفيف عن ضحايا" انهيار السد.
وقالت وكالة الانباء العراقية ان طائرات اخرى ستقلع الى سوريا "محملة بمواد غذائية وادوية".
ونقلت الوكالة العراقية عن وزير النقل والمواصلات العراقي احمد مرتضى احمد ان "الطائرات ستواصل انطلاقها من بغداد الى دمشق لتأمين المساعدات العاجلة للاشقاء والعودة ثانية الى بغداد لشحنها بتلك المساعدات وحتى اشعار آخر".
واضاف مرتضى احمد الذي يشرف على عملية انطلاق الطائرات في المطار ان "الروحية العالية لطواقم الطائرات العراقية في تنفيذ الواجبات اكدت الشعور العالي تجاه الاشقاء في سوريا".
وكانت سوريا طلبت الاربعاء من الامم المتحدة مساعدات عاجلة للمتضررين من كارثة انهيار سد زيزون بعد ان اجتاحت مياه السد ، المقدر حجمها بسبعين مليون متر مكعب مساحة تقدر بستين كيلومترا مربعا.