مبارك: قيام دولة فلسطينية أفضل ضمانة لوقف للعمليات الاستشهادية

مبارك قال أن عرفات لا يسيطر على الوضع في فلسطين

واشنطن - اعلن الرئيس المصري حسني مبارك لشبكة "سي ان ان" الاميركية الجمعة ان قيام دولة
فلسطينية هو "افضل ضمانة" لوضع حد للعمليات الاستشهادية التي تنفذ ضد الاسرائيليين.
يشار الى ان مبارك يقوم حاليا بزيارة رسمية للولايات المتحدة حيث سيجري محادثات خلال نهاية الاسبوع مع الرئيس الاميركي جورج بوش.
واضاف ان "دولتين هما الضمانة الفضلى لوقف العمليات الاستشهادية".
واوضح انه لمن الضروري في المرحلة الاولى "اعطاء الامل للشعب" الفلسطيني.
واعتبر ان "الشعب محبط من جراء الوضع الحالي" مشيرا الى ان الفلسطينيين يعانون من صعوبات لايجاد المواد الغذائية والادوية والعمل او الذهاب الى المدارس.
وشدد على "ضرورة معالجة السبب الذي يدفع هؤلاء الناس الى ان يصبحوا قنابل بشرية".
وردا على سؤال حول مصير رئيس السلطة الفلسطينية، جدد مبارك القول ان ياسر عرفات "لا يسيطر" على الوضع في الاراضي الفلسطينية.
واوضح "ليست لديه الادوات ولا شرطة ولا اجهزة استخبارات ولا شيء يستطيع استعماله ضد هؤلاء الاشخاص" الذين ينفذون عمليات انتحارية.
وسوف يلتقي الرئيس بوش الجمعة والسبت الرئيس مبارك في مقره الريفي في كامب ديفيد قبل ان يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الاثنين المقبل في البيت الابيض. بوش يبلور موقفا جديدا من ناحيته اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة انه سيعلن قريبا موقفا من ازمة الشرق الاوسط يشرح فيه الاستراتيجية الاميركية حول اعادة اطلاق عملية السلام في هذه المنطقة.
وقال بوش للصحافيين في ختام اجتماع مع زعماء الكونغرس في البيت الابيض "بعد لقاءاتي مع الرئيس (المصري حسني) مبارك ورئيس الوزراء (الاسرائيلي ارييل) شارون ساتحدث الى الامة لاشرح كيفية دفع الامور قدما".
وسيلتقي بوش الجمعة والسبت مبارك في مقر اقامته في كامب ديفيد على ان يستقبل شارون الاثنين في البيت الابيض.
وقال بوش عن لقاءاته مع الزعيمين "سنجري مباحثات مجدية وهذا امر يبقى دائما مهما".
وقال انه ينتظر الاطلاع على تقارير مبعوثيه الى الشرق الاوسط اي مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية السي اي ايه جورج تينيت الذي عاد الى واشنطن ومساعد وزير الخارجية لشؤون المنطقة وليام بيرنز الذي هو في طريق عودته.
واعلنت الولايات المتحدة اخيرا عزمها على الدعوة لعقد مؤتمر وزاري دولي حول الشرق الاوسط خلال الصيف بمشاركة الاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة غير انها لم تحدد موعده بعد ولا مكان عقده ولا اهدافه.
واشار الرئيس الاميركي الى انه لم يقرر بعد شكل تقديم هذا الموقف قائلا "قد يكون عبر خطاب او مناقشة او حتى وثيقة. لم اقرر ذلك بعد".
وكرر ان عرفات لا يزال "يخيب امله" مضيفا " عليه ان يوقف العمليات الارهابية".
واكد بوش ان "تقدما قد تحقق" معتبرا ان "العالم العربي يفهم ان عليه ان يلتزم اكثر لدفع السلام قدما ومحاربة الاعمال الارهابية التي تعيق ارساء السلام".