صحيفة اميركية: عملاء اميركيون اخترقوا تنظيم القاعدة

بوش يتحدث عن ثقته بوكالة الامن القومي بعد زيارته مقرها

واشنطن - كشفت صحيفة "يو.اس.ايه. توداي" الثلاثاء ان عملاء اميركيين اخترقوا خلايا لتنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن والتقطوا احاديث حول التحضير لاعتداء كبير خلال الاسابيع التي سبقت 11 ايلول/سبتمبر.
وقالت الصحيفة استنادا الى اثنين من كبار المسؤولين الاميركيين طلبا عدم كشف هويتيهما ان التقارير بشأن هذه الاحاديث تشير الى ان العملاء لم يتمكنوا من تحديد تاريخ او مكان هذا الاعتداء المحتمل.
واوضحت المصادر ان الاحاديث التي تم اعتراضها مدرجة في ملاحظات من 13 الف صفحة جمعتها وكالة الامن الوطنية المكلفة شؤون التنصت.
وستنظر لجنة خاصة من مجلس الشيوخ ومجلس النواب ابتداء من الثلاثاء وفي جلسات مغلقة في الخلل في عمل وكالات الاستخبارات الاميركية قبل 11 ايلول/سبتمبر.
وقدمت وكالة الاستخبارات المركزية (سي.اي.ايه.) 350 الف صفحة من الوثائق لهذه اللجنة.
وبين هذه الوثائق تقارير قدمها العملاء الذين اخترقوا القاعدة وحركة طالبان، تشير الى مدى عزم تصميم بن لادن على الحاق اضرار بالولايات المتحدة.
ومن هذه الوثائق ايضا رسائل الكترونية لعناصر من القاعدة تم اعتراضها حتى العاشر من ايلول/سبتمبر، وتلمح بالرموز الى اعتداء ضخم وشيك.
واوضح المسؤولان للصحيفة ان هذه الرسائل تضمنت ملاحظات مثل "امور جيدة ستحصل" او "راقبوا المعلومات" او "غدا سيكون يوما عظيما لنا".
واشار المسؤولان الى ان قسما كبير من هذه الوثائق ترجم وتم تحليله قبل 11 ايلول/سبتمبر، في حين لم يترجم القسم المتبقي لعدم توافر المترجمين.
وتتضمن الوثائق التي سلمت الى اللجنة الخاصة في الكونغرس مذكرات تصف تصميم القاعدة على تنفيذ اعتداءات توقع عددا كبيرا من الضحايا في الولايات المتحدة.
كما تتضمن بحسب الصحيفة تقارير حول مناقشات دارت داخل اجهزة الاستخبارات الاميركية تتحدث عن احتمال حصول اعتداءات انتحارية، ولا سيما عبر صدم مبان مثل البنتاغون والبرجين التوأمين واهداف اخرى بطائرات.
ومن جانبه عمل الرئيس الاميركي جورج بوش على رفع الروح المعنوية لعناصر اجهزة الاستخبارات الاميركية الذين يتعرضون منذ اسابيع لانتقادات شديدة لاتهامهم بالقصور في مكافحة الارهاب قبل هجمات 11 سبتمبر/ايلول.
وتوجه بوش صباح الثلاثاء الى وكالة الامن القومي (ان.سي.ايه)، في فورت ميد (ميريلاند) احدى ضواحي واشنطن الشمالية، المكلفة التنصت على المحادثات الهاتفية في العالم اجمع "ليشكر النساء والرجال الذين يسهمون في حفظ امن هذا البلد" كما صرح المتحدث باسم البيت الابيض اري فلايشر مضيفا ان "وكالة الامن القومي تقوم بدور رئيسي في هذا المجال".
وردا على سؤال عن الخلل الوظيفي لاجهزة الامن والاستخبارات الرئيسية الذي تنتقده الصحف الاميركية يوميا اضافة الى تسوية الحسابات بين هذه الوكالات قال فلايشر ان بوش "لا يزال يثق ويؤمن بالعاملين في السي.اي.ايه والاف.بي.اي والان.سي.ايه والوكالات الاخرى ويرى انها تقوم بما عليها".