دبي: وجهة مفضلة لقضاء الإجازات

دبي - من ليليان شمالي
دبي: قصة نجاح عربية

تشهد امارة دبي نموا مدينيا على نطاق واسع بالرغم من طبيعتها الصحراوية، سعيا الى تطوير قطاع السياحة فيها، لتصبح من الوجهات المفضلة للعطل والاستجمام خصوصا في صفوف الاوروبيين.
ولا يثني لهب القيظ والرطوبة المرتفعة خلال فصل الصيف، الذي يستمر فترة طويلة من السنة، السياح من التدفق الى دبي التي اضحت واحة استجمام وترفيه في الخليج.
وتقول فرانسين وهي سائحة فرنسية في الـ35، جاءت الى دبي لتمضية اجازة قصيرة، "بالرغم من درجات الحرارة المرتفعة خلال هذه الفترة من السنة قررت تمضية عطلتي في دبي لان ثمة الكثير من الامور التي تعوض عن هذه الظاهرة السلبية".
ومن جانبه يقول صديقها مارك (40 عاما) وهو فرنسي ايضا "ما دفعني الى اختيار دبي هو الطقس بالتحديد، المختلف تماما عن الطقس في فرنسا. فنحن نعيش قسطا كبيرا من السنة مع الامطار والعواصف ولا نرى الشمس الا نادرا".
ومضى يقول "ما شجعني ايضا هو السمعة التي اكتسبتها دولة الامارات كوجهة سياحية مميزة".
وعلى الرغم من غياب المعالم التاريخية والاثرية في دبي، يتفق الجميع على ان منطقة الجميرا في هذه الامارة بشواطئها العذراء ورمالها البيضاء باتت تتمتع بالمقومات اللازمة لتصبح وجهة رئيسية في السياحة العالمية ولتستقطب اعدادا غفيرة من الزوار.
وذهب البعض الى ابعد من ذلك واطلقوا على الجميرا اسم "ايبيزا الجديدة".
ولا تبعد الجميرا سوى عشرين دقيقة عن وسط دبي وعلى غرار المناطق الاخرى في المدينة تشهد تطورا بوتيرة سريعة.
وحاليا ينتشر 15 فندقا على شواطىء الجميرا مع ستة فنادق راقية قيد الانشاء فضلا عن التخطيط لانشاء مرسى وقرية عربية تقليدية تضم انهارا تتصل ببعضها البعض عبر المراكب الخشبية والعبارات وتضم 20 مطعما.
وبات فندق برج العرب الذي صمم على شكل شراع عملاق يقوم على جزيرة اصطناعية تبعد 100 متر عن شاطىء الجميرا من المعالم السياحية المميزة في دبي. ويعتبر فندق برج العرب من فئة السبع نجوم من اطول الفنادق في العالم (321 مترا) واكثرها فخامة ورفاهية.
وفي الوقت الراهن يتم انشاء ثلاثة فنادق ضمن المارينا والمرسى في حين يتم انشاء ثلاثة فنادق اخرى على الشاطىء.
وتشير الاحصاءات الرسمية الى ان عائدات فنادق الشاطئ تقدر بـ38.5 % من عائدات فنادق الخمس نجوم في امارة دبي بالرغم من ان الفنادق الواقعة على الشاطئ لا تمثل سوى 3،28% من الغرف الـ21234 ضمن فئة فنادق الخمس نجوم في دبي.
كما تسجل الفنادق الواقعة على الشاطئ نسبة اشغال اعلى من تلك المسجلة في مدينة دبي اذ اشارت اولى الارقام الرسمية للعام الماضي الى نسبة اشغال قدرت بـ73.1% في فنادق الشاطئ مقارنة مع نسبة الـ63.7% في دبي.
وما يساهم في ازدهار الصناعة السياحية في دبي اكثر فاكثر هو كونها اضحت مركز تسوق ضخم وكونها تختلف عن سواها من الامارات، بحيث تقدم فيها الكحول في الفنادق وتنتشر فيها المراقص وعلب الليل ناهيك عن المهرجانات والتظاهرات الثقافية والحفلات الموسيقية التي تنظم على مدار السنة.
وفي العام 2000 بلغت ايرادات الفنادق نحو مليار دولار بحسب مصدر رسمي.
وشكل قرار مجلس الوزراء في 21 اذار/مارس 2001 بالسماح لرعايا 33 دولة تشمل الولايات المتحدة وعددا من دول اوروبا والشرق الاوسط بالدخول الى البلاد دون الحصول على تأشيرة دخول مسبقا، دعما كبيرا للنشاط السياحي وساهم في استقطاب افواج سياحية كبيرة.
ويقول البريطاني كيث (38 عاما) "يمكنني في دبي تناول الكحول دون اي مشكلة خلافا للدول العربية الاخرى".
ومضى يقول "لا اشعر بأنني غريب بسبب الجالية البريطانية المهمة التي تعيش في دبي".
ويقول محمد وهو بحريني في الخمسين من العمر يمضي اجازة اسبوعين في دبي مع اسرته "لقد وقع اختياري على دبي لانها تتميز بمتعة التجول والتسوق بحرية وامن واستقرار، بالاضافة الى البنية الاساسية الحديثة والمتطورة التي تكفل خدمات راقية للسياح التي لا تضاهيها اي دولة اخرى".
وقد بلغ عدد السياح الذين زاروا دولة الامارات العربية المتحدة في نهاية العام 2000 اكثر من اربعة ملايين سائح من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والولايات المتحدة واسيا واوروبا وافريقيا.
وبات الخليجيون يفضلون تمضية اجازتهم في دبي بدلا من التوجه الى الولايات المتحدة او اوروبا تجنبا، بحسب بعض وكالات السفر، لتعرضهم لمضايقات للدخول الى هذه الدول في اعقاب الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة في 11 ايلول/سبتمبر الماضي.