منافسة حادة في لبنان لانتخاب نائب عن المقعد ‏الارثوذكسي

المرأة اللبنانية حاضرة كمرشحة وناخبة في انتخابات المتن

بيروت - يتوجه 155 الفا و155 ناخبا من المتن الشمالي في ‏لبنان الى صناديق الاقتراع الاحد وذلك لانتخاب نائب عن ‏المقعد الارثوذكسي الذي شغر بوفاة النائب الراحل البير مخيبر.
وتخوض "المعارضة" الانتخابات بالمرشح غبريال المر الذي حرص منذ بداية ‏التحضيرات للعملية الانتخابية على اعطاء الطابع السياسي للمعركة ضد "جبهة" النائب ‏ميشال المر (شقيق غبريال) التي تخوض الانتخابات بالمرشحة ميرنا المر وهي‏ ‏ابنة الياس المر.
وبين المعارضة وجبهة المر فان المرشح الثالث غسان مخيبر يبدو في نقطة الوسط ‏مستعينا باصوات تيار الراحل النائب البير مخيبر ومراهنا على تقاسم الاصوات بين ‏"المرين" مستفيدا من تماسك قوته العائلية المعززة بدعم "حزب الكتلة الوطنية ‏والقوى المستاءة من انحدار مستوى المواجهات بين منافسيه.
وبالرغم من ان هذه الانتخابات فرعية الا انها اكتسبت طابعا ابعد من ذلك بكثير ‏واصبحت مواجهة حقيقية بين المعارضة والسلطة وسط تبادل الاتهامات والتهديدات اذ ‏طالبت المعارضة على لسان رئيس حركة "التجدد الديمقراطي" النائب نسيب لحود والامين ‏العام السابق للحزب الشيوعي جورج حاوي باقالة وزير الداخلية الياس المر الذي حاول ‏اقناع الشعب بان "الدخول خلف الستار يوم الانتخابات ليس ضروريا".
ويدعم غبريال المر في هذه الانتخابات احزاب وشخصيات سياسية معارضة لـ"جبهة" ميشال المر وهي تضم كل من المعارضة الكتائبية برئاسة الرئيس اللبناني الاسبق امين ‏الجميل و "التيار العوني" برئاسة المنفي الى فرنسا العماد ميشال عون و"الحزب ‏الشيوعي" ورئيس "حركة التجدد الديمقراطي" النائب نسيب لحود ورئيس "حزب الوطنيين ‏الاحرار" دوري شمعون و"القوات اللبنانية المنحلة".
فيما يدعم المرشحة ميرنا المر كل من "الكتائبيين" الموالين للقيادة الحزبية‏ ‏الجديدة برئاسة كريم بقرادوني ومؤيدي وزير الداخلية السابق ميشال المر وابنه وزير‏ ‏الداخلية الحالي الياس المر والحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب الطاشناق‏ ‏الارمني.
وعشية هذه الانتخابات الحامية انجزت وزارة الداخلية كل الاجراءات الادارية‏ ‏واللوجستية والامنية لتامين حرية الاقتراع.
كما بدأ حوالي الفي عنصر من قوى الامن داخلي والجيش اللبناني بالانتشار في ‏مناطق المتن الشمالي ساحلا ووسطا وجبلا لضبط الامن ومنع التعديات والرشوة.