السعودية: الحكم على المتهمين بتنفيذ عملية الخبر

من كان يقف وراء الهجوم؟

الرياض - اعلن نائب وزير الداخلية السعودي السبت ان السعودية حكمت على عدد من المقبوض عليهم المتهمين بتنفيذ عملية التفجير في الخبر في العام 1996 التي ادت الى مقتل 19 جنديا اميركيا.
وقال الامير احمد بن عبد العزيز لصحيفة "الجزيرة" "معروف انه تم القبض على بعض الاطراف، عدا شخصين او ثلاثة هاربين وهم الرؤوس المطلوبة ولم يتم العثور عليهم حتى الان. اما الباقون فحكم عليهم احكام شرعية لا بد ان يعلن عنها في الوقت المناسب".
الا انه لم يحدد عدد الاشخاص او جنسياتهم.
واضاف "كما هو معلوم الاحكام الشرعية تتم في المحكمة تنتقل بعدها الى محكمة التمييز ثم مجلس القضاء الاعلى ومن ثم رفعها للمقام السامي للمصادقة على الاحكام".
وفي 25 حزيران/يونيو 1996، قتل 19 من العسكريين الاميركيين في اعتداء بشاحنة مفخخة استهدف مجمعا سكنيا للهيئة العسكرية الاميركية في قاعدة الظهران قرب الخبر. وادى الانفجار الى اصابة نحو 500 شخص بجروح.
وعلى الرغم من النفي الرسمي السعودي، فان واشنطن اتهمت اسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، بالوقوف وراء اخطر اعتداء شهدته المملكة.
وفي حزيران/يونيو الماضي، اكد وزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز ان السعودية القت القبض على معظم المشتبه فيهم في عملية التفجير هذه وانها ستحيلهم قريبا الى القضاء للمحاكمة.
وكان الامير نايف قال في حديث لصحيفة "الرياض" السعودية ان "اثنين من السعوديين ولبنانيا واحدا" من الذين يشتبه بتورطهم في الاعتداء، لم يتم توقيفهم حتى الآن، موضحا ان "بقية المتهمين موجودون في السجون السعودية (...) وسيحالون الى القضاء السعودي في وقت لا اعتقد انه بعيد".
وكانت وزارة العدل الاميركية اعلنت توجيه الاتهام الى 14 شخصا، هم 13 سعوديا ولبناني واحد، بالاعتداء الذي استهدف مبنى للعسكريين الاميركيين في قاعدة الظهران شرق السعودية.