سيارة بـ «دستة» سلندرات.. فخامة وموضة

شتوتجارت (المانيا)
سلندرات اكثر.. نعومة اكثر

في عالم المحركات ذات الاربعة والستة سلندر المتواضعة، اعتبرت المحركات ذات الـ12 سلندر استثناء فاخرا تم الاحتفاظ به لبعض من أكثر السيارات تميزاً في عالم السيارات.
إلا أن الامر لم يعد كذلك، صحيح أن المحركات لـ12 سلندر ليست سمة لسيارات الاستخدام العادي، حيث في الاوساط العليا يعد امتلاك سيارة ذات اثني عشرة غرفة احتراق من متطلبات الموضة، بيد أن السمة التي كانت تقتصر على السيارات الفريدة مثل الفيراري واللامبورجيني، أصبح من الممكن أن تجدها في سيارات المرسيدس والبي إم. دبليو،. بل وحتى في سيارات فولكس فاجن.
ويقول ويلاند بروخ، متحدث شركة بي.إم.دبليو. بميونيخ أن "المحركات ذات الـ12 سلندر تعد أفضل المحركات من حيث التميز ونعومة التشغيل، هذا بالاضافة إلى وجود عملاء لديهم الاستعداد لدفع مزيد من الاموال للحصول على قمة الهندسة المتقدمة. وهذا ما يجعل السيارات ذات الـ12 سلندر تثير اهتمام مصنعي السيارات".
ويعتقد بروخ أن أحد العوامل الهامة الاخرى هي الصورة الجيدة لاي شركة سيارات تعرض سيارة ذات محركات 12 سلندر ضمن منتجاتها، ويقول بروخ إن "المحرك ذو الـ12 سلندر يشير إلى أن من يقوم بتصنيع هذه المحركات على دراية تامة بما يفعله".
ولتأكيد هذه المهارة تطرح بي.إم.دبليو التي تتخذ من بافاريا مقرا لها سيارة جديدة بمحرك 12 سلندر من الفئة السابعة المبتكرة من سيارات الليموزين، وذلك بدءًا من الخريف القادم.
والمعروف عن محرك سيارة بي.إم.دبليو الجديدة هو أنه سعة 6 لترات، وتبلغ قوته 408 حصانا بقوة لف 600 نيوتن متر. وعلى الرغم من أنها أرقام تبعث على الاعجاب إلا أنها لم تعد كافية لجذب المشترين. ولذلك فعلى قمة المميزات تأتى مجموعة من الابتكارات الفنية، تتضمن نظام حقن للوقود يؤمل باستهلاك معدلات منخفضة بشكل غير معتاد من الوقود لمحركات كانت تقليديا من الفئات التي تستهلك كميات هائلة من البنزين.
وقد بدأت شركة ديملر كرايسلر في شتوتجارت في تصنيع سيارة 12 سلندر والتي تقول الشركة أنها ستتفوق على كافة مثيلاتها. فالزيادة في عدد السلندرات تهدف في نهاية الامر إلى ترويج قمة إنتاج الشركة من السيارات المعدلة من فئة مايباخ.
وحتى يمكن دفع هذه السيارة بالقوة التي يريدها العملاء، فقد فضلت شركة ديملر كرايسلر استخدام سعة تصل إلى 5.5 لتر ومحركي دفع تربو لتوفير الدفع الكافي. ومن المتوقع أن يؤدى ذلك إلى رفع قوة السيارة إلى 550 حصانا وتحقيق معدل سرعة كبير جداً. ويوصف محرك مايباخ بأنه أقوى محرك 12 سلندر في العالم.
وتخطط شركة فولكس فاجن استخدام أحدث التكنولوجيات في صناعة محركها ذو الـ12 سلندر على الرغم من أن استخدام هذا النوع من المحركات المعقدة يهدف في الاساس إلى الترويج لبيع السيارة الفيتون الليموزين الجديدة، وهو ما يعد خروجا عن الخط التقليدي للشركة التي خرجت بأشهر سيارة في العالم، وهى سيارة الفولكس فاجن البيتل (الخنفساء).
وحتى الان لم تمثل فولكس فاجن في هذا القطاع، ويقول ينز بوبزين المتحدث بلسان الشركة في فولفزبورج "نرى أن محركا من هذا النوع يعد ضروريا إذا كنا نريد ترسيخ وضعنا بسيارة جديدة من تلك الفئة".
ومن المرجح أن يستخدم المحرك الجديد في منتجات أخرى أيضا، وكما يقول بوبزين فإنه "لا يمكن استبعاد" إنتاج الشركة في وقت ما في المستقبل سيارة رحلات تسير خارج الطرق المعبدة وتعمل بمحرك 12 سلندر.
ولا تقتصر موضة السيارات الـ12 سلندر على ألمانيا وحدها، ففي الولايات المتحدة طرحت شركة كاديلاك مؤخرا تصورا لسيارة رياضية للمستقبل ذات محرك 12 سلندر بقوة 750 حصانا. ولكن لا يزال من غير المؤكد إذا كان سيتم تصنيع هذا النوع من السيارات على الاطلاق حيث يقول أوفي مرتن، المتحدث باسم جنرال موتورز أوروبا فى روسيلشايم، أنه "في الوقت الحالي لا توجد أي خطط مؤكدة".
ويضيف مرتن "ولكن احتمال إنتاج هذا المحرك أكثر من احتمال إنتاج السيارة بأكملها. أتخيل أن محركا مثل هذا سوف يلائم السيارة الكاديلاك بشكل جيد".
ومن المثير للجدل ما إذا كانت المحركات ذات الـ12 سلندر ضرورة فنية أم لا. ويقول توماس لانجه، خبير المحركات فى مركز دكرا لتقييم السيارات في شتوتجارت أن "(هذه المحركات) مجرد واجهة مظهرية"
ومن حيث المبدأ فإن المحركات ذات العدد الاكبر من السلندرات تعمل بأكثر نعومة. ولكن يضيف لانجه قائلا، "إن قائد السيارة العادي لن يلحظ فرقا يذكر بينها وبين المحركات ذات السلندرات الستة".
ومن ناحية أخرى فإن المحركات الـ12 سلندر تستهلك قدراً أكبر من الوقود، وإن طرأ تقدم كبير في السنوات الاخيرة في هذا المجال. ويقول لانجه، "إن المحركات الـ12 سلندر الحديثة تستهلك نفس القدر من الوقود الذي كانت تستهلكه المحركات ذات السلندرات الستة قبل 15 عاما".
غير أنه لازالت هناك شركات تتجاهل الاتجاه إلى المحركات الـ12 سلندر مثل شركة تويوتا اليابانية والتي برغم وجود هذا النوع من المحركات ضمن فئات إنتاجها إلا أنها تطرحه فقط في سوق السيارات المحلية في السيارات الليموزين من فئة سنشري المحدودة. وقد أفادت شركة تويوتا بعدم وجود خطط لاستخدام هذه المحركات في سيارات أخرى، بما في ذلك سيارات ليكساس الفاخرة.