غارات اميركية

غارات انتقامية من اسقاط العراقيين لطائرة التجسس

بغداد - أعلن ناطق عسكري عراقي ان خمسة عراقيين اصيبوا الثلاثاء بجروح اثر غارات شنتها طائرات اميركية وبريطانية على منشآت مدنية وخدمية شمال العراق.
وقال الناطق الذي اوردت تصريحه وكالة الانباء العراقية ان "الطائرات المعادية تعرضت لمنشآتنا المدنية والخدمية في محافظة نينوى (400 كلم شمال بغداد) مما ادى الى جرح خمسة مواطنين".
وقال الناطق ان الطائرات القادمة من الاجواء التركية "نفذت في الساعة 1300 بتوقيت بغداد المحلي (9 توقيت غرينيتش) 14 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق زاخو والعمادية ودهوك وعقرة وراوندوز ودوكان واربيل والموصل".
واضاف ان "القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت لها واجبرتها على الفرار الى قواعدها في تركيا".
واعلن مسؤولون عسكريون اميركيون ان طائرات اميركية اغارت الثلاثاء على مواقع للدفاعات المضادة للطائرات في شمال العراق بعد تعرض دورية للمراقبة في منطقة الحظر الجوي لنيرانها.
وهي المرة الرابعة منذ بداية الاسبوع الماضي التي تستهدف طائرات اميركية الدفاعات العراقية المضادة للطائرات.
واعلن الجيش الاميركي ان "قوات عراقية اطلقت النار من موقع في ضواحي سد صدام بينما كانت طائرة لعملية المراقبة في الشمال تقوم بدورية روتينية في منطقة الحظر الجوي شمال" العراق.
واوضح بيان للجيش الاميركي ان "طائرات التحالف ردت باطلاق النار على عناصر للمنظومة العراقية المضادة للطائرات".
وتأتي الغارات الجديدة بعد يوم واحد من اسقاط الدفاعات العراقية لطائرة تجسس اميركية من طراز بريديتر قال العراقيون انهم سيطروا عليها واجبروها على الهبوط.
ومنذ كانون الاول/ديسمبر 1998، تدور مواجهات شبه يومية بين العراق والطيران الاميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه. ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي .
ومنذ ذلك التاريخ، استشهد 375 شخصا وجرح 1089 آخرين في القصف الاميركي والبريطاني، وفق احصاء استنادا الى البيانات الرسمية العراقية.