صدور الحرية، اسبوعية اردنية تعني بحقوق الانسان

اضافة جديدة وهامة للصحافة الاردنية

عمان - صدرت هذا الاسبوع في عمان صحيفة "الحرية"، وهي اسبوعية جديدة مستقلة تعني بالدفاع عن حقوق الانسان في الاردن والعالم العربي.
واكدت دار الحرية للصحافة والاعلام والنشر المالكة للصحيفة في كلمة لها بمناسبة صدور العدد الاول الاثنين انها تهدي "الحرية" الى "كل المناضلين للحرية وحقوق الانسان فوق كل شبر من كرتنا الارضية" وكذلك الى الملك عبد الله الثاني والمناضلين الفلسطينيين والعرب من اجل تحرير الاراضي العربية من الاحتلال الاسرائيلي.
واوضحت الصحيفة في افتتاحية لها انها لا تسعى الى ان "تضيف مفهوما جديدا لحقوق الانسان" وانما تدافع عن كون "الحرية وحقوق الاسان مساواة وعدل دون ميز في اللون او العقيدة او الجنس او الراي السياسي وان حقوق الاسان امن وامان تحت مظلة القانون".
واكدت انها لن تنصب نفسها "حارسا على القيم ولكنها ستظل رقيبا وعينا على كل من يعتدي على قدسيتها وحرمتها".
والصحيفة التي وضعت اعلى الصفحة الاولى مقولة شهيرة لملك الاردن الراحل الحسين تقول "الانسان اغلى ما نملك"، صدرت في اربعين صفحة مقسمة على جزئين.
وتضمن العدد الاول تحقيقات ومقالات تناولت القيود القانونية على حرية الصحافة في الاردن وحقوق المعاقين والاطفال وظاهرة البلطجة في الاحياء الفقيرة وما تمثله من تهديد لحق الانسان بالامن بالاضافة الى الانتهاكات الاسرائيلية المتعددة لحقوق الانسان الفلسطيني.