المنتخب التونسي ومهمة لا تخلو من الصعوبة

كرة القدم لا تعرف المستحيل، وتونس قادرة على احداث المفاجأة

نيقوسيا – تنتظر المنتخب التونسي، ممثل عرب افريقيا الوحيد، مهمة صعبة في مشاركته الثانية على التوالي والثالثة في تاريخه في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في كوريا الجنوبية واليابان معا من 31 ايار/مايو الحالي الى 30 حزيران/يونيو المقبل.
وبرغم تأهله الى النهائيات بسهولة بتحقيقه ثمانية انتصارات وتعادلين دون خسارة سجل خلالها 28 هدفا واستقبلت شباكه 5 اهداف فقط، فان مستوى المنتخب التونسي تراجع في الاشهر الاخيرة وتجلى ذلك بوضوح خلال مشاركته في نهائيات كأس الامم الافريقية الاخيرة التي اقيمت في مالي حيث خرج من الدور الاول بتعادلين سلبيين مع زامبيا والسنغال وخسارة امام مصر، علما بان خط هجومه لم يهز شباك خصومه في المباريات الثلاث.
وادى الخروج المبكر من النهائيات الى مشاكل عدة داخل تشكيلة المنتخب ذهب ضحيتها المدرب الفرنسي هنري ميشال الذي استقال من منصبه بعد النهائيات.
وحاول الاتحاد التونسي التعاقد مع مدرب عالمي بيد ان قصر المدة التي كانت تفصل عن نهائيات المونديال وتخوفه من دفع مبالغ خيالية دون جدوى جعلته يسند المهمة الى جهاز وطني بقيادة عمار السويح وخميس العبيدي.
وما يضعف حظوظ التونسيين كون قوتهم الضاربة وركيزتهم الاساسية في المنتخب القائد الحارس الدولي شكري الواعر اعلن اعتزاله قبل شهر من انطلاق المونديال بسبب مشاكل صحية في ظهره، فضلا عن اصابة لاعب الملعب التونسي اسامة السلامي احد هدافيه في المباريات الودية الاعدادية والتي حرمته من الحضور مع زملائه، كما تم استبعاد لاعب الوسط اسكندر السويح بسبب تناوله المنشطات.
ولم ترحم القرعة المنتخب التونسي ووضعته الى جانب منتخب روسيا وبلجيكا واليابان البلد المضيف، وبالتالي فان فرصه لبلوغ الدور الثاني تبقى ضئيلة مقارنة مع نتائجه في مبارياته الاعدادية التي سبقت النهائيات خصوصا في معسكره الاخير في اليابان حيث خسر امام الدنمارك 1-2، وقبلها امام فريقي اويتا الياباني 1-2، وامام غامبا اوساكا الياباني صفر-3.
ويعول المنتخب التونسي على لاعبي فريقي الترجي والنجم الساحلي اللذين يعتبران احد ابرز الاندية على الصعيدين المحلي والقاري. ويسود انسجام كبير بين لاعبي المنتخب لكونهم يلعبون معا منذ اكثر من 8 سنوات وبالتحديد منذ عام 1994 عندما استضافت تونس كأس الامم الافريقية وخرجت من الدور الاول.
ويملك المنتخب التونسي لاعبين لهم من الخبرة الدولية ما يكفي لفرض الذات والوقوف امام اعتى المنتخبات العالمية في مقدمتهم خالد بدرة وراضي الجعايدي وطارق ثابت وعادل السليمي بيد ان تقدمهم في السن قد يكون عاملا سلبيا لانه سيحد من قدراتهم البدنية.
ويعقد الجمهور التونسي امالا كبيرة على لاعب وسط بشيكتاش التركي وصانع العاب المنتخب زبير بية لقيادة المنتخب الى الدور الثاني للمرة الاولى في تاريخه او على الاقل للتمثيل المشرف للكرة التونسية في النهائيات على غرار المشاركة الاولى عام 1978 في الارجنتين عندما خرج مرفوع الرأس بفوزه على المكسيك وتعادله مع المانيا الغربية وخسارتهم امام بولندا.
كما يأمل التونسيون في محو خيبة الامل في المشاركة الثانية في مونديال فرنسا عندما ودعوا النهائيات من الدور الاول بعد تعادل وخسارتين.
وتشكل عودة علي الزيتوني وزياد الجزيري الى صفوف المنتخب بعد غيابهما عن نهائيات كأس الامم الافريقية بشرى جيدة لخط الهجوم الذي عانى الامرين في مالي وفشل في هز الشباك.
ويمتاز الزيتوني والجزيري بمهاراتهما الفنية وسرعتهما والمراوغة ويجيدان هز الشباك خصوصا انهما تقاسما 10 اهداف من الـ25 التي سجلتها تونس في تصفيات المونديال، يضاف اليهما بية برصيد 6 اهداف، والسليمي العائد هداف فرايبورغ الالماني.
وكان السليمي غاب بدوره عن نهائيات امم افريقيا لتفضيله اللعب مع فريقه على المشاركة مع تونس في النهائيات ما اضطر الاتحاد التونسي الى استبعاده من تشكيلة المنتخب لكنه عاد وعدل عن قراره بعد الضعف الذي تبين في خط الهجوم. اللاعبون التونسيون لحراسة المرمى علي بومنيجل، حارس مرمى، يلعب لنادي باستيا الفرنسي، ولد في 13-4-1966.
حسان البجاوي، حارس مرمى، يلعب للنادي البنزرتي، ولد في 14-2-75، خاض مباراة دولية واحدة.
احمد الجواشي، حارس مرمى، يلعب لنادي الاتحاد المنستير، ولد في 13-7-1975. خط الدفاع راضي الجعايدي، مدافع، يلعب لنادي الترجي التونسي، ولد في 30-8-75، خاض 40 مباراة دولية، سجل 3 اهداف.
خالد بدرة، مدافع، يلعب لنادي الترجي التونسي، ولد في 8-4-73، خاض 70 مباراة دولية، وسجل 9 اهداف.
طارق ثابت، مدافع، يلعب لنادي الترجي، ولد في 16-8-71، خاض 70 مباراة دولية، وسجل 3 اهداف.
جوزيه كلايتون، مدافع، يلعب لنادي الترجي، ولد في 21-3-74، خاض 12 مباراة دولية.
محمد المكشر، مدافع، يلعب لنادي النجم الساحلي، ولد في 25-5-75، خاض 15 مباراة دولية.
امير المقدمي، مدافع، يلعب لنادي النجم الساحلي، ولد في 20-8-78، خاض 6 مباريات دولية.
حمدي المرزوقي، مدافع، يلعب للنادي الافريقي، ولد في 23-1-77، خاض 4 مباريات دولية.
حاتم الطرابلسي، مدافع يلعب لنادي اياكس امستردام الهولندي، ولد في 25-1-77، خاض 26 مباراة دولية.
رؤوف بوزيان، مدافع، يلعب بنادي جنوى الايطالي، ولد في 16-8-70، خاض 39 مباراة دولية. خط الوسط قيس الغضبان، لاعب وسط، يلعب لنادي النجم الساحلي، ولد في 7-1-76، خاض 62 مباراة دولية، وسجل 3 اهداف.
مراد المالكي، لاعب وسط، يلعب لنادي الترجي، ولد في 9-5-75، خاض 11 مباراة دولية، وسجل هدفا واحدا.
رياض البوعزيزي، لاعب وسط، يلعب لنادي بورصة سبور التركي، ولد في 8-4-73، خاض 45 مباراة دولية، وسجل هدفين.
زبير بية، لاعب وسط، يلعب لنادي بشيكتاش التركي، ولد في 15-5-71، خاض 75 مباراة دولية، وسجل 18 هدفا.
سليم بن عاشور، لاعب وسط، يلعب لنادي مارتيغ الفرنسي، ولد في 8-9-81، خاض 4 مباريات دولية وسجل 3 اهداف.
حسان القابسي، لاعب وسط، يلعب لنادي جنوى الايطالي، ولد في 23-2-74، خاض 47 مباراة دولية، وسجل 16 هدفا. خط الهجوم علي الزيتوني، مهاجم، يلعب لنادي الترجي، ولد في 11-1-81، خاض 23 مباراة دولية، وسجل 9 اهداف.
زياد الجزيري، مهاجم، يلعب لنادي النجم الساحلي، ولد في 12-7-78، خاض 23 مباراة دولية، وسجل 8 اهداف.
رياض الجلاصي، مهاجم، يلعب للنادي الافريقي، ولد في 7-7-71، خاض 20 مباراة دولية، وسجل 7 اهداف.
عادل السليمي، مهاجم، يلعب لنادي فرايبورغ الالماني، ولد في 16-11-72، خاض 64 مباراة دولية، وسجل 17 هدفا.