كاس العالم: القصة الكاملة (الحلقة الأولى)

لقطة من أول بطولة لكأس العالم 1930

نيقوسيا - تختلف الروايات حول نشأة كرة القدم، فمنهم من يقول ان الرومان كانوا اول من مارسوها في القرون الوسطى والبعض الاخر يقول ان الصينيين هم الذين اكتشفوها، لكن نشأتها الحقيقية كانت في القرن التاسع عشر وبالتحديد في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 1863 عندما اسس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم.
واقيمت اول مباراة رسمية في 30 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1872 بين انكلترا واسكتلندا واسفرت عن تعادلهما صفر-صفر.
وكان الانكليز اول من قدم الى العالم لعبة كرة القدم الحديثة وذلك عبر المهاجرين الذي كانوا وراء انشاء اتحاد الدنمارك عام 1889، ليكون بذلك اول بلد خارج الجزر البريطانية الذي يملك اتحادا خاصا به.
وتطورت كرة القدم التي مارسها 160 مليونا في العالم، وفي مطلع القرن العشرين قام المسؤولون وعلى رأسهم الفرنسي روبير غيران والهولندي هيرشمان بمحاولات جادة لتنظيم شؤون اللعبة، فاسسوا الاتحاد الدولي لكرة القدم في 21 ايار/مايو 1904 في حضور ممثلين عن سبع دول هي فرنسا وبلجيكا وهولندا والدنمارك والسويد وسويسرا، وغاب عن هذا الاجتماع ممثلو انكلترا والجزر البريطانية لانهم اعتبروا ان لا حاجة لقيام مثل هذا الاتحاد.
وحاول غيران اقناع البريطانيين بجدوى الانضمام الى هذا الاتحاد لكن محاولاته ذهبت ادراج الرياح.
وعرفت كرة القدم طريقها الى الاولمبياد للمرة الاولى عام 1920 في مدينة انتورب البلجيكية ومنذ ذلك الحين لم تغب عن الاولمبياد.
لكن الاتحاد الدولي الذي انتخب الفرنسي جول ريميه رئيسا له عام 1918 خلفا لمواطنه غيران بدأ يفكر جديا في تنظيم بطولة عالمية خارج اطار الدورات الاولمبية. وفي 26 ايار/مايو 1928 شهدت مدينة امستردام الهولندية اجتماعا مهما للفيفا واتخذ قرارا بتنظيم اول بطولة عالمية واختار عام 1930 موعدا لاقامتها. كما افسح في المجال امام جميع الاتحادات العالمية المشاركة في هذا الحدث المميز.
وفي 17 و18 ايار/مايو 1929 اجتمع الاتحاد الدولي في اسبانيا واختار الاوروغواي لاقامة البطولة الاولى.

الاوروغواي 1930
اقيمت النسخة الاولى من بطولة العالم من 13 الى 30 تموز/يوليو 1930 في الاوروغواي. وقد تقدمت الاوروغواي بترشيحها معتمدة على امرين: الاول احرازها ذهبيتي الاولمبياد عامي 24 و28، والثاني لانها تصادف مع احتفالاتها بالذكرى المئوية لاستقلالها. وقد شيدت لهذه المناسبة ملعب سنتيناريو الضخم الذي يتسع لـ100 الف متفرج.
وبعد ان تم اختيار الاوروغواي لاحتضان البطولة الاولى، بقي معرفة اسماء المنتخبات المشاركة علما بأنه لم تقم اي تصفيات بل وجهت دعوات.
ولم ترحب بعض الدول الاوروبية باختيار الاوروغواي لان كان عليها اجتياز مسافات طويلة للمشاركة، لذا اقتصرت مشاركة المنتخبات الاوروبية على اربعة هي فرنسا وبلجيكا ورومانيا ويوغوسلافيا.
وقد سافرت المنتخبات الاربعة على متن الباخرة الشهيرة "كونتي فيردي" التي ابحرت من مدينة "فيلفرانش سور مير" الفرنسية في 21 حزيران/يونيو في طريقها الى مونتيفيديو. وقد وصلت الباخرة بعد ثلاثة اسابيع اي قبل خمسة ايام من المباراة الافتتاحية بين فرنسا والمكسيك.
وقد شاركت في النهائيات ايضا 9 دول من اميركا الجنوبية، ووزعت المنتخبات الـ13 على اربع مجموعات.
ونال الفرنسي لوسيان لوران الذي لا يزال على قيد الحياة شرف تسجيل اول هدف في النهائيات في الدقيقة التاسعة عشرة في مرمى المكسيك.
وسيطرت المنتخبات الاميركية الجنوبية على البطولة وخير دليل على ذلك فوز الارجنتين على الولايات المتحدة 6-1 في نصف النهائي، والاوروغواي على يوغوسلافيا بالنتيجة ذاتها، لتجمع المباراة النهائية بين منتخبين من اميركا اللاتينية.
وقد حسمت الاوروغواي المباراة النهائية في مصلحتها بفوزها 4-1 بمؤازرة نحو 100 الف متفرج وذلك على الرغم من تخلفها 1-2 في نهاية الشوط الاول.
وجددت الاوروغواي بالتالي فوزها على جارتها بعد فوزها عليها 2-1 في نهائي الاولمبياد قبل عامين.
وسجل في البطولة 70 هدفا منها واحد من ركلة جزاء وطرد لاعب واحد وتابعها 4355000 متفرج. وتوج الارجنتيني غييرمو ستابيلي هدافا برصيد 8 اهداف. نجوم البطولة:
- خوسيه لياندور اندري (الاوروغواي): صانع العاب المنتخب البطل واللاعب الاسود الوحيد في التشكيلة. سبق له ان احرز ذهبية الالعاب الاولمبية في 1924 و1928.
- لوسيان لوران (فرنسا) صاحب اول هدف في تاريخ كأس العالم سجلها في 13 تموز/يوليو 1930 في المباراة التي فازت فيها فرنسا على المكسيك 4-1.
- خوسيه ناسازي (الاوروغواي): اول قائد منتخب يرفع كأس العالم التي صممها النحات الفرنسي ابيل لافلور.
- غييرمو ستابيلي (الارجنتين): بدأ البطولة على مقاعد الاحتياط قبل ان يلمع نجمه في المباراة ضد المكسيك التي سجل فيها ثلاثة اهداف. وسجل 8 اهداف في البطولة بينها اثنان في نصف النهائي وواحد في المباراة النهائية.
- المباراة النهائية: في 30 تموز/يوليو 1930، فازت الاوروغواي على الارجنتين 4-2 في مونتيفيديو امام 90000 الف متفرج. سجل اهداف الاوروغواي دورادو (12) وتشيا (57) واريارتي (68) وكاسترو (89) وسجل هدفي الارجنتين بوتشيللي (20) وستابيلي (37). قاد المباراة الحكم البلجيكي لانجينوس.
مثل الاوروغواي: باليستروس وناسازي ماسكيروني واندروني وكاسترو وتشيا واريارتي ودورادو وبتروني واندرادي وسكاروني. المدرب: سوبيتشي.
مثل الارجنتين: بوتاسو وديلاتوري وباترنوستير وخافيير افريستو ومونتي وسواريز وبوتشيللي وفارالو وستابيلي وفيريرا ومانويل ايفريستو. المدرب: اولازار. ايطاليا 1934
نظمت ايطاليا البطولة الثانية من 27 ايار/مايو الى 10 حزيران 1934 بمشاركة 12 منتخبا اوروبيا ومنتخبين من اميركا اللاتينية وواحد من اميركا الشمالية وواحد من افريقيا.
وكانت ايطاليا خاضعة للنظام الفاشي بقيادة الزعيم بينيتو موسوليني الذي كان استلم الحكم عام 1922، وكانت فرصة له للدعاية للفاشية والتمجيد لها.
ولم تدافع الاوروغواي عن لقبها ردا على مقاطعة ايطاليا للبطولة الاولى، ولم تشارك الاتحادات البريطانية لخلافها مع الاتحاد الدولي.
وللمرة الاولى قضى نظام البطولة بانسحاب الخاسر من مباراة واحدة، وكانت مصر اول دولة عربية تشارك في النهائيات وقد خسرت امام المجر 2-4 وسجل هدفيها عبد الرحمن فوزي.
وتأهلت ثمانية منتخبات الى الدور ربع النهائي وكانت ابرز مباراة في هذا الدور بين ايطاليا واسبانيا، وقد تمكنت ايطاليا من الفوز في المباراة المعادة بينهما 2-1 بعد تعادلهما في المباراة الاولى.
وتواجهت ايطاليا في النهائي مع تشكوسلوفاكيا امام 60 الف متفرج يتقدمهم موسوليني. وقد تقدمت تشكوسلوفاكيا بهدف سجله جناحها بوك في الدقيقة 69، فخيم صمت مطبق على الملعب لكن الايطالي الارجنتيني الاصل اورسي اعاد الامور الى نصابها عندما ادرك التعادل لايطاليا ليفرض التمديد. وبعد 5 دقائق على الشوط الاول الاضافي اطلق شيافيو رصاصة الرحمة في مرمى المنتخب التشيكي لينفجر الملعب.
سجل في البطولة 70 هدفا منها 3 من ركلات جزاء وطرد لاعب واحد، وتابع المباريات 395000 متفرج. وتقاسم ثلاثة لاعبين لقب الهداف وهم الالماني كونن والتشيكي نيجيدلي والايطالي شيافيو ولكل منهم 4 اهداف. نجوم البطولة:
- جيوسيبي مياتزا (ايطاليا): صانع الفوز على اسبانيا في ربع النهائي وعلى النمسا في نصف النهائي وصاحب التمريرة التي سجل منها شيافيو اصابة الفوز في المباراة النهائية.
- ماتياس سينديلار (النمسا): احد افضل لاعبي كرة القدم في النمسا الذي قال عنه مدرب فرنسا للاعبيه قبل لقاء منتخبيهما في المباراة التي خسرتها فرنسا 2-3: "اذ ذهب سينديلار الى المرحاض الحقوا به الى هناك". وقد انتحر هذا الاخير في 22 كانون الثاني/يناير عام 1939 بعدما ضمت المانيا النمسا اليها.
- ريكاردو زامورا (اسبانيا): لقبه "لاعب من السماء". كان هذا الحارس نجم المباراة الاولى ضد ايطاليا في ربع النهائي والتي انتهت بالتعادل 1-1. وبسبب الاصابة لم يستطع المشاركة في المباراة المعادة التي خسرتها بلاده صفر-1.
- المباراة النهائية اقيمت في 10 حزيران/يونيو وفازت بها ايطاليا على تشيكوسلوفاكيا 2-1 بعد التمديد في روما امام 50 الف متفرج. سجل اوروسي (81) وشيافو (95) هدفي ايطاليا وبوك (71) هدف تشيكوسلوفاكيا. قاد المباراة الحكم السويدي ايكلند.
مثل ايطاليا: كومبي ومونزيليو واليماندي وفيراريس ومونتي وبرتوليني وغوايتا ومياتزا وشيافيو وفيراري واورسي. المدرب: بوتزو.
مثل تشيكوسلوفاكيا: بلانيكا وزينيتشيك وسيتروكي وكوتشاليك وكامبال وكريل ويونيك وسفوبودا وسوبوتكا ونيييدلي وبوك. المدرب: بيترو. فرنسا 1938
اختار مؤتمر الاتحاد الدولي الذي عقد في برلين عام 1936 فرنسا لاحتضان كاس العالم الثالثة عام 1938 اعترافا بجميل ابنها جول ريميه الذي يعود اليه الفضل باطلاق هذه البطولة العالمية.
واقيمت النهائيات من 4 الى 19 حزيران/يونيو بمشاركة 12 منتخبا اوروبيا وواحد من اميركا الجنوبية ووواحد من اميركا الشمالية وواحد من اميركا الوسطى.
وكانت اوروبا على حافة الحرب العالمية الثانية واسبانيا على شفير الحرب الاهلية والمانيا قد ابتلعت النمسا في ما سمي "الانشلوس".
وحاول الاتحاد الدولي اقناع الاتحاد البريطاني بالمشاركة لكن من دون نجاح.
وشاركت فلسطين في الدور التمهيدي لكنها خسرت امام اليونان 1-3 وصفر-1 وخرجت.
وحصلت مفارقة طريفة في مباراة البرازيل وبولندا عندما خلع البرازيلي ليونيداس احد نجوم المباراة وهدافها برصيد 7 اهداف حذاءه ورماه خارج الملعب، فاقترب منه الحكم السويدي ايكليند وامره بارتدائه مجددا لان ذلك مخالف للقوانين وقد تمكن ليونيداس من تسجيل هدفين آخرين رافعا رصيده الى 4 اهداف في تلك المباراة.
وتغلبت ايطاليا في طريقها الى النهائي على فرنسا والبرازيل، وكان عليها التغلب على المجر للاحتفاظ باللقب.
ولم تجد ايطاليا صعوبة في الفوز 4-2 بقيادة نجميها بيولا وكولوسي اللذين تقاسما تسجيل الاهداف الاربعة.
وسجل في البطولة 84 هدفا منها اثنتان من ركلة جزاء وطرد اربعة لاعبين وتابعها 483000 متفرج. وتوج البرازيلي ليونيداس هدافا برصيد 8 اهداف. نجوم البطولة:
- اندريه ابيغلين (سويسرا): صانع الفوز التاريخي لسويسرا على المانيا 4-2، علما ان المنتخب الخاسر ضم نخبة من اللاعبين الالمان والنمسويين.
- جوفاني فيراري (ايطاليا): هو احد ثلاثة لاعبين مع مياتزا ومونزيليو الذين احرزوا الكأس مع ايطاليا في 1934 و1938.
- ليونيداس داسيلفا (البرازيل): اشتهر هذا اللاعب بعد خلعه الحذاء الرياضي في مباراة بلاده مع بولونيا بسبب ارض الملعب الزلقة، لكن حكم المباراة ارغمه على انتعاله مجددا. وفازت البرازيل يومها 6-5 بعد تمديد الوقت وسجل ليونيداس 4 اهداف.
- سيلفيو بيولا (ايطاليا): اصاباته الحاسمة ساعدت ايطاليا في تخطي عقبة فرنسا 3-1 في ربع النهائي بعد تسجيله هدفين ثم حصل على ركلة جزاء في نصف النهائي ترجمها مياتزا وفي المباراة النهائية سجل هدفين في مرمى المجر.
- المباراة النهائية اقيمت في 19 حزيران/يونيو وفازت فيها ايطاليا على المجر 4-2 في باريس امام 55000 الف متفرج.
سجل كولوسي (5 و35) وبيولا (26 و82) اهداف ايطاليا، وتيتكوش (7) وساروزي (70) هدفي المجر. قاد المباراة الفرنسي كابدوفيل.
مثل ايطاليا: اوليفييري وفوني ورافا وسيرانتوني واندريولو ولوكاتيللي وبيافاتي ومياتزا وبيولا وفيراري وكولوسي. المدرب: بوتزو.
مثل المجر: تشابو وبولغار وبيرو وتشالاي وتشوكس ولازار وساس وفينكز وساروسي (قائد المنتخب) وزينغلر وتيتكوش. المدرب: ديتز. البرازيل 1950
توقفت بطولة كأس العالم 12 عاما بسبب الحرب العالمية الثانية. وبعد انتهاء الحرب عام 1946 اجتمع الاتحاد الدولي في العام ذاته واتخذ قرارا باطلاق اسم جول ريميه على الكأس كما اعلن انضمام الاتحاد البريطاني الى كنفه بعد غياب طويل وقبول عضوية الاتحاد السوفيتي. واوكل الى البرازيل احتضان البطولة الرابعة.
وكان اختيار البرازيل طبيعيا لان معظم الدول الاوروبية كانت خارجة من حرب فتاكة اتت على اقتصادها وبناها التحتية.
وشيدت البرازيل لهذه المناسبة ملعب ماراكانا الشهير وهو اكبر الملاعب العالمية حيث يتسع لـ200 الف متفرج.
واقيمت النهائيات من 24 حزيران/يونيو الى 16 تموز/يوليو بمشاركة 6 منتخبات اوروبية و5 من اميركا الجنوبية و2 من اميركا الشمالية.
وسجلت في البطولة مفاجأة من العيار الثقيل ردد صداها في انحاء العالم وتمثلت بفوز الولايات المتحدة المغمورة على انكلترا مهد اللعبة بهدف سجله الهايتي الاصل لوري غايتجنس في مدينة بيلو هوريزونتي.
واكد الدور الاول ان المنافسة ستنحصر بين البرازيل المضيفة والاوروغواي العائدة بقوة والتي اكتسحت بوليفيا 8-صفر.
وعمل بنظام الدوري بعد انتهاء الدور الاول ويتوج بطلا المنتخب الذي يجمع اكبر عدد من النقاط. وقد فاز البرازيليون على السويد 7-1 وعلى اسبانيا 6-1، في حين فازت الاوروغواي على السويد 3-2 وتعادلت مع اسبانيا 2-2.
وكان اللقاء الاخير بين البرازيل والاوروغواي بالتالي حاسما لتحديد الفوز مع افضلية للاولى التي كانت تلعب على ارضها وبين جمهورها كما ان التعادل كان يكفيها لضمان اللقب للمرة الاولى.
وام ملعب ماراكانا 200 الف متفرج يوم المباراة النهائية معتبرين ان احراز اللقب تحصيل حاصل. وزاد من اقتناعهم عندما احرز فرياكا هدف التقدم للبرازيل (48)، بيد ان شيافينو ادرك التعادل للاوروغواي (68) قبل ان يوجه غيغيا ضربته القاضية (79) فابكى ملعب ماراكانا.
اقيمت في البطولة 22 مباراة سجل خلالها 88 هدفا منها 3 من ركلات جزاء ولم يطرد اي لاعب، وتابعها مليون و377 الف متفرج، وتوج البرازيلي اديمير هدافا برصيد 9 اهداف. نجوم البطولة:
- اديمير (البرازيل): هداف البطولة بعدما سجل 9 اهداف في 6 مباريات.
- الفرد بيكل (سويسرا): اللاعب الوحيد الذي شارك في البطولتين اللتين اقيمتا قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها: فرنسا 1938 والبرازيل 1950.
- لوري هايتجنس (الولايات المتحدة): صاحب الهدف التاريخي الذي اخرج انكلترا (1-صفر) من المسابقة.
- السيدس ادغاردو غيغيا (الاوروغواي): صاحب هدف الفوز في مرمى البرازيل، علما ان الاخيرة كان يكفيها التعادل لتحرز اللقب.
- خوان شيافينو (الاوروغواي): سجل 4 اهداف في المباراة التي فازت فيها بلاده على بوليفيا 8-صفر في الدور الاول.
- المباراة النهائية اقيميت في 16 تموز/يوليو وفازت فيها الاوروغواي على البرازيل 2-1 في ريو دي جانيرو امام 199854 متفرجا. سجل شيافينو (66) وغيغيا (79) هدفي الاوروغواي وفرياكا (47) هدف البرازيل. قاد المباراة الحكم الانكليزي ريدر.
مثل الاوروغواي: ماسبولي وغونزاليس وتيخيرا وغامبيتا وفاريلا واندرادي وغيغيا وبيريز وميغيز وشيافينو وموران. المدرب: لوبيز.
مثل البرازيل: باربوزا واوغستو وجوفينال وباور ودانيلو وبيغودي وفرياكا وزيزينو واديمير وجايير وشيكو. المدرب: كوستا.