بغداد تدعو واشنطن الى تغيير سياستها الخارجية تجاه العراق

العزاوي: واشنطن تخسر في توجهاتها بخصوص العراق

بغداد - دعا نائب رئيس الوزراء وزير المالية العراقي حكمت ابراهيم العزاوي السبت الولايات المتحدة الى تغيير سياستها الخارجية تجاه العراق بدلا من استخدام لغة "التهديدات والعدوان"، مؤكدا ان اقتصاد العراق لا يمكن تجاهله لما يملكه من احتياطات نفطية وغازية اساسية في العالم.
ونقلت "قناة العراق الفضائية" عن العزاوي قوله ان "على الولايات المتحدة ان تنصف شعبها وتنصف نفسها وعليها ان تراجع حساباتها وعليها ان ترجع الى العقل ولا ترجع الى منطق القوة المعروفة نتائجه".
واضاف ان "اميركا تريد ان تكون مصادر توليد الطاقة مأمونة ومستمرة، ونحن ايضا نريد ان نبيع بترولنا فنحن لا نريد ان نخلله، نريد ان نبيعه ونريد ان تكون لبترولنا اسواقه، وسوق الولايات المتحدة الاميركية سوق مهمة لكن هذا لا يمكن ان يكون بصيغة الفرض وصيغة السيطرة والاستغلال وانما عليهم (الاميركان) ان يعملوا وبشكل متكافئ يحترم الاخر على مستوى اقامة وحماية ورعاية المصالح".
وتابع يقول "بالتالي نجد انه ما تبغيه وما تريده (اميركا) ممكن تحقيقه بصيغة موضوعية هادئة مبنية على التفاهم وعلى صيغة يحترمها العالم والشعوب".
واكد العزاوي ان "المخطط الاميركي تجاه العراق ثابت وهو اشغال العراق ومحاصرته والاغلاق على شعبه وبالتالي حتى تكون الولايات المتحدة محققة غرضها الاساس المعروف".
ورأى ان "الولايات المتحدة الاميركية خسرت في توجهاتها الاستراتيجية بحيث اصبح الان اقرب الناس اليها يخشاها (...) لذلك نرى مؤخرا بوش وقبله وزير خارجيته يجوب البلدان الاوروبية لانه بدأ يشعر ان الولايات المتحدة خسرت صداقة وعلاقة استراتيجية على مستوى اوروبا واليابان".
وقال المسؤول العراقي ان "على الولايات المتحدة ان تقنع عندما تكون هناك موجة من الرفض الجماهيري على المستوى العربي وعلى المستوى العالمي ولا بد ان تبحث عن مخرج اخر او اتفاق اخر".
واعتبر العزاوي ان "الاقتصاد العراقي لا يمكن تجاهله من قبل اي طرف في العالم لانه اقتصاد متشابك مع كل اقتصاديات العالم" مشيرا الى ان "احتياطيات العراق النفطية والغازية تعد من الاحتياطيات الاساسية في العالم".
ويقدر احتياطي النفط المثبت للعراق بـ112 مليار برميل ما يضعه في المرتبة الثانية عالميا بعد السعودية التي يقدر احتياطها النفطي بـ261 مليار برميل.
ويريد العراق رفعه الى 270 مليار برميل بتكثيف عمليات التنقيب عن النفط في حال رفع الحظر المفروض عليه منذ 1990.
ويقدر احتياطه من الغاز رسميا بخمسة آلاف مليار متر مكعب.
واوضح الوزير ان "علاقات العراق مع العرب في افضل ما يكون ماديا واخويا وحتى سياسيا لان العراق متجاوب لحل أي مشكلة طارئة كما ان علاقاته الان منفتحة على الكثير من دول اوروبا بل استطيع القول انها متميزة مع بعضها ما عدا بريطانيا في بعض الحدود فضلا عن ان علاقاتنا مع العالم الاخر غير الاميركي جيدة".