الفرنسيون ينتظرون بوش بالمظاهرات

اليسار الفرنسي اعتاد التظاهر ضد سياسات واشنطن

باريس - كما حدث في المانيا، سيستقبل الفرنسيون من دعاة السلام والمناهضون للعولمة وللسياسة الاميركية الرئيس الاميركي جورج بوش بمظاهرات عدة في باريس وكاين.
ففي برلين شارك عشرات الآلاف في مظاهرات مماثلة استمرت ثلاثة ايام، ابتداء من الثلاثاء، وفي موسكو، لبى حوالي 250 شخصا دعوة الحزب الشيوعي للتظاهر امام السفارة الاميركية حيث احرقوا العلم الاميركي.
ويتزامن وصول بوش بعيد ظهر الأحد الى باريس مع بداية التظاهرات في فرنسا حيث وجهت حوالي خمسين جمعية وحزبا سياسيا منذ الاربعاء نداء مشتركا الى "يوم وطني للتظاهر" احتجاجا على "استراتيجية الولايات المتحدة للهيمنة على العالم".
وتنطلق مظاهرة باريس في الثالثة بعد ظهر الاحد (00:13 تغ) من ساحة "لا ريبوبليك" (الجمهورية) الى ساحة "لا ناسيون" (الامة) عبر ساحة الباستيل، وهو الخط الذي تنتهجه عادة مظاهرات اليسار.
ومن المقرر تنظيم مظاهرتين في النورماندي في كاين، الاحد والاثنين، بمناسبة زيارة بوش للمنطقة، حيث سيزور مقبرة للجنود الاميركيين.
وقال مصدر عسكري ان السلطات تخشى من اعمال شغب تقوم بها عناصر متطرفة.
وسيتم نشر قوة كبيرة من الشرطة لمنع المتظاهرين من الاقتراب كثيرا من قصر الاليزيه والسفارة الاميركية في باريس.
ولكن المنظمين يؤكدون ان مظاهرة باريس ستكون سلمية وان الهدف منها القول لبوش ان "الخيار لا يكون بين الخير والشر وانما بين القانون وانعدام القانون، بين العدالة والتنكر للعدالة، هنا وفي كل مكان في العالم"، كما جاء في البيان المشترك.
ووقع البيان خصوصا حركة "اتاك" المناهضة للعولمة، والحركة من اجل السلام، والحزب الشيوعي والخضر، وجمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية، والاتحاد العام لطلبة فلسطين، والاتحاد اليهودي الفرنسي للسلام.
وتسير مظاهرة كاين التي تشارك فيها منظمة غرينبيس خصوصا تحت شعار "من اجل الحق وضد الحرب". كما يشارك في المظاهرة مواطنون اميركيون مقيمون في فرنسا مناهضون للسياسة الاميركية الرسمية، ومنظمات تناضل من اجل الإفراج عن الصحافي الاميركي الاسود موميا ابو جمال وتدعو لالغاء عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة.