باكستان تجرى تجربة ناجحة لصاروخ ذي قدرات نووية

الحدود بين الهند وباكستان لا تزال تشهد توترا

اسلام اباد - اعلنت الحكومة الباكستانية ان اسلام اباد اطلقت بنجاح صاروخا عابرا للقارات السبت في وقت تشهد فيه العلاقات بين باكستان والهند توترا كبيرا بشان مسالة كشمير المعقدة.
وقال بيان رسمي باكستاني "ان باكستان اجرت اليوم تجربة ناجحة لاطلاق صاروخ عابر للقارات متوسط المدى ارض ارض من نوع هاتاف 5/غوري مصنع محليا".
واوضح مصدر امني ان التجربة تمت في شمال باكستان وان مدى الصاروخ يراوح بين 1500 و 2000 كلم.
يذكر أن باكستان أجرت في نيسان/إبريل عام 1999 تجربة إطلاق على صاروخي شاهين وغوري اللذين يبلغ مداهما 600 كيلومتر و 1300 كيلومتر على الترتيب. ويستطيع صاروخ غوري أن يحمل شحنة متفجرات تزن1000 كيلوجرام. وكل من الصاروخين لديه قدرات نووية.
وكانت باكستان ابلغت الهند الجمعة بهذه التجربة التي وصفتها بانها "روتينية" وقالت انها تعتزم اجراء تجارب على صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى اعتبارا من السبت.
واعتبر المراقبون التجربة الباكستانية تظاهرة للقوة في وقت يحشد فيه الجانبان قرابة المليون جندي على حدودهما المشتركة التي تشهد توترا شديدا وخصوصا في منطقة كشمير المتنازع عليها منذ تقسيم شبه القارة الهندية عام 1947.
وياتي اطلاق الصاروخ في يوم عطلة في باكستان التي تحتفل اليوم بعيد المولد النبوي.
وعلقت الهند على التجربة الباكستانية فاعتبرتها ذات غايات سياسية داخلية.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع "ليس لدينا اي تعليق .. ما كنا نريد قوله عبرت عنه وزارة الخارجية الجمعة".
وطلبت الخارجية الهندية الجمعة تفسيرات حول التجربة الصاروخية التي قالت اسلام اباد انها "روتينية".
وقالت الخارجية "ان الحكومة الهندية لا تتأثر بهذه الاشارات ذات الاهداف السياسية الداخلية في باكستان".
واستنادا الى بيان الجيش الباكستاني فان التجارب الصاروخية التي تتم اعتبارا من السبت وحتى الثلاثاء "تعتبر جزءا من عمليات تطوير برنامج الصواريخ الباكستاني وهو عنصر اساسي في سياسة باكستان التي تقضي بالمحافظة على حد ادنى من قوة الردع حفاظا على امننا".
واضاف البيان ان هذه التجارب "تؤكد تصميم باكستان على الدفاع عن نفسها وتعزيز امنها الوطني وتكريس التوازن الاستراتيجي في المنطقة".
وقد هنأ الرئيس الباكستاني برويز مشرف "العلماء والمهندسين وجميع العاملين في البرنامج على النجاح العظيم الذي تعتز به الامة".
واشار البيان الى ان باكستان "لم تقم بتجارب على نظامها الصاروخي منذ نيسان/ابريل 1999. وقد اظهرت حدا اقصى من ضبط النفس خلال السنوات الثلاث الماضية".
واضاف "ان سياستنا الداخلية ستستمر محكومة بضبط النفس والمسؤولية ومثل هذه التجارب ستجري عندما تقضى الضرورات الفنية".
وقال اخيرا ان نجاح التجربة "يؤكد جدوى وامتياز التكنولوجيا الباكستانية في مجال الصواريخ اضافة الى تفوق العلماء والمهندسين" الباكستانيين. مزيد من القتلى في كشمير ميدانيا اعلنت السلطات الباكستانية السبت ان اربعة قتلى سقطوا الجمعة في قصف هندي استهدف الشطر الباكستاني من كشمير ما يرفع الى ثلاثين عدد القتلى في هذا الجانب منذ 17 ايار/مايو.
وقال مسؤول الشرطة فهيم احمد خان ان تبادل الرمايات استمر حتى منتصف ليل الجمعة السبت من جانبي خط المراقبة الذي يفصل شطري كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان.
واوضح المسؤول نفسه ان رجلا وامرأة قتلا في منطقتي كيراتا وشاروي فيما قتل رجلان في منطقة ساماهني في جنوب كشمير التي تسيطر عليها باكستان.
وفي الجانب الهندي، قال متحدث باسم الجيش ان القوات الباكستانية قصفت ليل الجمعة السبت بعض المناطق في جنوب كشمير الهندية.