النواب الاميركيون يقرون اجراءات مكافحة الارهاب البيولوجي

مبنى الكابيتول الاميركي سبق ان تعرض لهجمات بالانثراكس

واشنطن - وافق مجلس النواب الاميركي الأربعاء بالإجماع تقريبا على سلسلة اجراءات تهدف الى مكافحة الارهاب البيولوجي، وستبلغ كلفتها الاجمالية حوالي 3 مليارات دولار.
وتشمل هذه الاجراءات زيادة نفقات الحكومة في مجال الصحة وانشاء "مخزون وطني استراتيجي" من اللقاحات ضد الجدري خصوصا وتوفير حماية اكثر حزما لنوعية مياه الشرب والمواد الغذائية.
ويقضي مشروع القانون الذي تبناه مجلس النواب الاميركي في قراءة ثانية في ختام مفاوضات مع مجلس الشيوخ، بالافراج عن اكثر من مليار دولار لمصلحة مؤسسات صحية، رسمية وخاصة، على المستوى المحلي وعلى مستوى الولايات بغية تحسين تأهيل الجهاز البشري العامل فيها وتطوير معالجات جديدة.
وإثناء المناقشات، اعلن النائب الجمهوري بيلي توزين ان المشرعين انكبوا، وهم يصيغون نص القانون، على المسالة التالية: "عما يبحث الشخص الشيطاني وبحوزته عناصر تدمير جرثومية او كيميائية؟".
ووجدت الولايات المتحدة نفسها في مواجهة الارهاب البيولوجي غداة هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر عندما اسفرت سلسلة من الرسائل التي تحتوي على جرثومة مرض الجمرة الخبيثة والموجهة الى اعضاء في الكونغرس وممثلين للصحافة، عن مقتل خمسة اشخاص.
والتحقيقات التي تجري حتى هذا اليوم بهذا الشان لم تسمح بتحديد مصدر هذه الحملة ولا منفذيها.
وينص القانون ايضا على انشاء بنك وطني للمعلومات حول 36 عنصرا تسبب اكثر الامراض فتكا، وفرض رقابة حازمة على المختبرات التي تملكها.
ومن المقرر ان يوافق مجلس الشيوخ على هذا التشريع قريبا.