اغتيال نجل احمد جبريل في انفجار سيارة مفخخة

محققون لبنانيون في مكان انفجار السيارة المفخخة

بيروت – اتهم مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة اسرائيل بأنها دبرت اغتيال نجل الامين العام للجبهة احمد جبريل الذي قتل الاثنين في اعتداء بسيارة مفخخة في بيروت.
وقال ابو رشدي المتحدث باسم الجبهة "الموساد (الاستخبارات الاسرائيلية) قتلته".
وقالت الجبهة بأنها "سترد حتما" على مقتل نجل الامين العام للجبهة احمد جبريل اليوم في بيروت متهما اسرائيل بتنفيذ عملية التفجير وفقا لما قاله أحد مسؤوليها.
وقال المسؤول القيادي الذي طلب عدم ذكر اسمه "سنقوم طبعا بالرد على العدو الصهيوني المتهم الرئيسي باغتيال القائد العسكري جهاد احمد جبريل".
واشار الى ان جهاد من مواليد 1963 وهو واحد من خمسة ابناء وهو مسؤول العمليات العسكرية ونائب مسؤول القيادة الميدانية في لبنان ومتزوج من امل عبد المحسن ابو ميزر وله ولدان احمد وعلي.
وكان جهاد قد اتبع في ليبيا دورة بالكلية العسكرية فيها في العام 1981 وتخرج عام 1983 برتبة ضابط وهو الان برتبة مقدم كما قام بدورتي استطلاع ومظليين وانه يتابع دراسة الحقوق في احدى الجامعات اللبنانية.
وافادت مصادر الجبهة انه سيتم نقل جثمان جهاد احمد جبريل الى دمشق ليدفن فيها يوم الاربعاء القادم.
وكان أعلن في وقت سابق ان نجل الامين العام للجبهة احمد جبريل قتل الاثنين في اعتداء بسيارة مفخخة في بيروت.
وقالت الشرطة ان جهاد جبريل قتل عندما قام بتشغيل سيارته وهي "بيجو 505" بيضاء كانت متوقفة على بعد امتار من ثكنة للشرطة في بيروت الغربية.
واكد المسؤول ابو رشدي الذي وصل الى مكان الاعتداء، ان القتيل هو "جهاد احد نجلي احمد جبريل".
وكان جهاد جبريل المولود في 1969 يعيش في لبنان.
وافادت نتائج التحقيقات الاولية ان كيلوغرامين من المتفجرات وضعا في السيارة.
وقد وقع الانفجار حوالي ظهر الاثنين بالتوقيت المحلي على بعد بضعة امتار عن ثكنة للشرطة قرب شارع مار الياس في بيروت الغربية.
يذكر ان احمد جبريل يلقى دعم سوريا ويعارض بشدة حلا تفاوضيا بين اسرائيل والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
وكان الوزير اللبناني السابق ايلي حبيقة رئيس ميليشيا القوات اللبنانية السابقة قتل في كانون الثاني/يناير في بيروت في عملية تفجير سيارة مرسيدس مفخخة كانت متوقفة على بعد نحو مئتي متر من منزله في الحازمية بضاحية بيروت الشرقية.