لورا بوش تنبري للدفاع عن زوجها

دعم دائم في كل الأوقات

واشنطن - تدخلت سيدة الولايات المتحدة الاولى لورا بوش الجمعة للدفاع عن زوجها جورج بوش الذي تعرض لانتقادات تتهمه بعدم التحرك لدى تبلغه معلومات حول مخاطر ارهابية قبل هجمات 11 ايلول/سبتمبر.
وفي تصريح نشره البيت الابيض قالت لورا بوش الموجودة حاليا في المجر في اطار جولة رسمية في اوروبا "من المؤسف ان نرى اشخاصا يتلاعبون بمشاعر عائلات الضحايا ومشاعر جميع الاميركيين والقول انه كان لا بد من القيام بعمل ما للحيلولة دون وقوع (الهجمات) فيما الواقع ليس كذلك".
واضافت زوجة بوش "اعرف زوجي وجميع الاميركيين يعرفون كيف تصرف في افغانستان وفي الحرب ضد الارهاب".
وتابعت "انا متأكدة من ان اي شخص سواء كان ديموقراطيا او جمهوريا، لفعل شيئا ما لو حصل على اي معلومات محددة حول هذا الموضوع".
واكدت لورا بوش ايضا انه لا تشك في ان العاملين في اجهزة الاستخبارات والقضاء الاميركي الذين اشادت بكفاءتهم المهنية، لتحركوا ايضا لمنع الهجمات لو حصلوا على "معلومات محددة" تسمح بتوقع حدوث مأساة 11 ايلول/سبتمبر.
ودافع الرئيس الاميركي جورج بوش عن نفسه الجمعة امام اتهامه بعدم المبادرة الى التحرك اثر تلقيه تحذيرات باحتمال حدوث الهجمات قبل الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.
وقال بوش في مداخلة عامة في البيت الابيض " لو كنت اعرف ان العدو سيستخدم طائرات للقتل في ذلك الصباح المشؤوم، لفعلت كل ما في وسعي لحماية الاميركيين".
ويسعى بوش بذلك الى وضع حد للجدال الذي اثير الخميس بعد اقرار البيت الابيض بأنه تم تحذير بوش قبل 11 ايلول/سبتمبر بان ارهابيين، بينهم عناصر من شبكة القاعدة التي يتزعمها اسامة بن لادن، قد يخطفون طائرات مدنية اميركية.
وكان زعيم الاقلية الديموقراطية في مجلس النواب الاميركي ريتشارد غيبارت اعرب "عن دهشته" الخميس من عدم ابلاغ الكونغرس بهذه التحذيرات وطالب بان يقوم البيت الابيض بتوضيح "المعلومات التي كانت بحوزته وماذا فعل بهذه المعلومات ولماذا تم الكشف عن هذه الامور الان".