الصلاة والتعبد في اليابان من خلال الإنترنت

القاهرة - من إيهاب سلطان
ربما سيروجون الفكرة للاديان الاخرى

للمرة الأولى من نوعها تدخل التقنية دور العبادة حيث وافق المجمع الكنسي في مدينة بروكلن اليابانية باستخدام التقنية الجديدة في نظام الصوت والصورة ليتم بث طقوس العبادة كل يوم أحد على الإنترنت لضمان تلاحم الناس في الصلاة وعدم إرهاق كبار السن والتغلب على ضيق الكنائس التي يجد الناس فيها صعوبة بالغة في مواصلة العبادة.
فقد قامت كنيسة بينتيكوستال الكاثدرائية المعروفة بإسم "رأس المديح" في حي كينسينجتون بمدينة بروكلن اليابانية باستعمال أحدث التقنيات الجديدة من أجهزة الفيديو والصوت الرقمية وأجهزة الإضاءة المسرحية والتي يمكن أن تصل للبيوت من خلال موقع الكنيسة على شبكة الإنترنت كما يمكن تلقي أي استفسار من المتابعين في المنازل بالإضافة لعرض الصور التعبيرية والسماع لقصائد الترتيل الغنائية التي تفيد المصلين وتسهل على القساوسة إلقاء الدروس والنصائح.
وتقول الأنسة روجرز بكنيسة بينتيكوستال "أنه يمكن التغلب على ضيق المكان في الكنائس فكنيسة بينتيكوستال تحتوي على 500 مقعد ويوم الأحد يأتي الناس لسماع الدروس والصلاة بأعداد كبيرة يصعب معها توفير المقاعد وهو ما يسبب مشكلة كبرى خاصة لكبار السن الذين لا يشاهدون ما يمكن عرضة من خلال أجهزة الفيديو العادية لجلوسهم في المقاعد الخلفية وعدم سماعهم الدروس بشكل جيد, كما أن الأعداد الكبيرة تحول دون تلقي جميع الأسئلة والرد عليها وهو الأمر الذي بات ضروري لاستخدام وسيلة جديدة تسهل على الكنيسة القيام بدورها في توعية الناس."
وتضيف روجرز "ان التقنية الجديدة نستخدمها أيضا داخل الكنيسة من خلال مقاعد مجهزة بشكل تقني تمكن الحضور من إرسال أسئلة وتلقي الرد عليها في الحال دون إزعاج أو خجل كما تمكنهم أيضا من تكبير وتصغير الكلام المكتوب والصور الموضوعية التي تستخدم في الدروس من قبل القساوسة".
يذكر أن الكنائس المختلفة في اليابان بإختلاف الطوائف تسعى لاستخدام التقنية الجديدة للتواصل مع الجمهور في أي مكان داخل وخارج اليابان وترغيب الناس في تلقي الدروس الدينية والاستفسار عن كل ما يتعلق بحياتهم بالتواصل المباشر مع القساوسة.