القوات الدولية تشتبك مع القاعدة وطالبان شرق افغانستان

مهمة ليست سهلة للقوات الدولية في افغانستان

قاعدة باغرام (افغانستان) - اعلن ضابط رفيع المستوى في قوات التحالف الجمعة ان قوات التحالف تخوض معركة ضد عناصر من طالبان او من القاعدة في ولاية باكتيا شرق افغانستان.
وقال الجنرال روجر لين في مؤتمر عقده في قاعدة باغرام الجوية (50 كلم الى شمال كابول) ان "عملية جديدة تدور حاليا ضد قوات القاعدة وتشارك فيها قوات بريطانية واسترالية".
واضاف الجنرال ان قوات "التحالف في اشتباك مع العدو. وبعض (الاعداء) قد قتلوا". لكنه لم يشر الى سقوط ضحايا في صفوف قوات التحالف.
واوضح لين ان المعارك تدور "في منطقة معروفة تاريخيا باستعمالها من طرف عناصر طالبان والقاعدة".
واضاف "انتشرت قوات بريطانية مدعومة بقوات من التحالف جنوب شرق افغانستان لمساعدة القوات الاسترالية المشاركة في المعركة، وتم شن عدد محدد من الهجمات الجوية في هذه المواجهة ".
من جهة اخرى اكدت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية الموجودة في باكستان الجمعة مقتل عشرة اشخاص على الاقل واصابة عدد كبير اخر بجروح عند قيام طائرة اميركية بقصف قرية قريبة من اقليم خوست المجاور لباكتيا.
ونقلت مصادر محلية عن الوكالة ان القصف حدث ليلا في قرية بال خل في منطقة صباري على بعد 30 كلم شمال شرق خوست.
وحسب المصدر ذاته فان قرويين قاموا باطلاق النار في الهواء بمناسبة احتفالهم بعرس في القرية لحظة تحليق مروحيات اميركية في المنطقة والتي قد تكون فسرت الطلقات النارية بأنها موجهة ضدها من العدو، فقامت طائرة بقصف المنطقة لساعات عدة.
وتقوم قوات التحالف بعملية واسعة النطاق (كوندور) في اقليم باكتيا على الحدود الباكستانية حيث سبق للتحالف ان قام بعملية اخرى (اناكوندا) شهر اذار/مارس الماضي.
وسبق لجنود التحالف البدء بعملية "سنايب" بداية هذا الشهر وانتهت الاثنين الماضي بدون ان يتم خلالها مواجهة العدو، لكن اعلن عن مصادرة كمية كبيرة من السلاح والذخيرة. مرض غامض يصيب الجنود البريطانيين على صعيد آخر اعلن وزير الدفاع البريطاني الجمعة ان 20 جنديا بريطانيا اخر اصيبوا بحمى معدية، ما يرفع الى 38 عدد الجنود المصابين بهذا الالتهاب غير المعروف حتى الان، في افغانستان.
وكان 18 جنديا ظهرت عندهم الاربعاء نفس اعراض (اسهال وقيء وفقدان الشهية) حمى معدية، وتم اجلاء 6 منهم الى بريطانيا خلال نفس اليوم.
وكان الناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية اعلن انه "توجد 20 حالة جديدة غير ان الاصابات متفاوتة، واثنان منهم اصابتهم جد حرجة وتجري اجراءات اجلائهم".
وكان الناطق باسم القوات البريطانية في افغانستان اللفتانت كولونيل بين كاري صرح الجمعة ان 13 جنديا يعانون دائما من المرض من بين 20 ظهرت عندهم نفس اعراض مرض معدي لم يتم التعرف على طبيعته في قاعدة قوات التحالف في باغرام (وسط افغانستان).
واضاف الناطق من لندن "هذا المرض الذي هو من نوع التهاب المعدة والامعاء، ويمكن ان يعرض حياة اشخاص للخطر"، وتبدو اعراضه تشبه التهابا معويا غير ان الاطباء "يواصلون البحث في الاسباب" الحقيقية للمرض.
واشار الناطق الى ان المرض "يبدو ناجما عن احد انواع الفيروسات، غير ان العمل جاري للتأكد من ذلك".
ويوجد من بين الحالات الجديدة جنود لم يمروا عبر مستشفى 34 في باغرام، حيث ظهرت الحالات الاولى لهذا المرض، وفق ما اوضح الناطق باسم وزارة الدفاع.
وتم اجلاء 8 من اعضاء الجهاز الطبي للمستشفى فيما وضع اكثر من 300 جندي بريطاني في الحجر الصحي في قاعدة باغرام الجوية شمال كابول منذ ظهور هذا الوباء.
ويشارك حوالي 1700 عسكري بريطاني تحت قيادة اميركية في العملية التي تهدف الى القضاء على شبكة القاعدة الارهابية في افغانستان.