تراجع خطر الاستثمار في الجزائر

حالة البلاد الأمنية تحسنت كثيرا بالمقارنة مع سنوات خلت

الجزائر - اعتبر مدير الشركة الفرنسية للتأمين من اجل الاستثمار الخارجي (كوفاس) فرانسوا دي ريكولفيس ان نسبة الخطر للاستثمار في الجزائر "تبدو مقبولة لأنها تراجعت من المركز السابع الى الخامس في السنوات الاخيرة" في ترتيب الدول التي تعتبر محفوفة بالخطر.
وزار دي ريكولفيس الجزائر بدعوة من وزارة التجارة التي تتعاون مع مديرية العلاقات الاقتصادية الخارجية في وزارة الاقتصاد الفرنسية، للمشاركة في لقاء في الجزائر، وابدى اسفه "للروتين الاداري" في السوق الجزائرية الذي يمثل عائقا امام الاستثمار.
ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن المسؤول الفرنسي "لدينا معلومات قليلة جدا عن المؤسسات الجزائرية، وهذا يعتبر كذلك عائقا بالنسبة لتنظيمنا".
واشار دي ريكولفيس ان الوضع الامني لم يعد عائقا، مضيفا ان "الجزائر تتطور، ونحن لا نضع اي شرط امني امام المستثمرين الموجودين".
واوضح دي ريكولفيس " يمكن ادراك التطور الايجابي للجزائر على مستوى الضمانات المقدمة للاستثمار من خلال تنافس بعض البلدان ومن بينها فرنسا، لانجاز مشاريع كبيرة في الجزائر".
وكانت "كوفاس" نصحت المستثمرين الفرنسيين في الجزائر باتخاذ احتياطاتهم.
وكان موقف "كوفاس" تسبب في ردود فعل عنيفة وسلبية من طرف الجزائر التي استقبلت هذه التصريحات بغضب، وتسببت في فتور العلاقات الفرنسية الجزائرية.