مشجعو الأخضر للمونديال يشكون من ارتفاع الاسعار

الرياض - من عمر حسن
المنتخب السعودي سيحظى بتشجيع عدد قليل من انصاره

تواجه المشجعين السعوديين مشكلة ارتفاع الكلفة المادية لسفرهم واقامتهم في اليابان لمرافقة منتخب بلادهم لكرة القدم الذي سيشارك في نهائيات كأس العالم من 31 ايار/مايو الحالي الى 30 حزيران/يونيو المقبل ما قد يحول دون وجود حضور جماهيري كثيف لهم.
وكان حضور الجمهور السعودي لافتا في المونديالين السابقين، في الولايات المتحدة عام 1994، وفي فرنسا عام 1998، مع انه كان افضل في المرة الاولى لوجود جالية سعودية كبيرة في الولايات المتحدة، ويبدو ان ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة والاقامة في اليابان سيؤدي الى عدم مغادرة عدد كبير من السعوديين لتشجيع منتخبهم.
ورغم ان المونديال يقام للمرة الاولى على ارض اسيوية، فان التوقعات تشير حتى الان الى ان مئات فقط من السعوديين سيؤازرون "الاخضر" في نهائيات كأس العالم التي يبلغها للمرة الثالثة على التوالي، وهو اول منتخب عربي يحقق هذا الانجاز حتى الان.
وغالبا ما كان الجمهور السعودي يرافق منتخبه في المباريات الخارجية المهمة خصوصا في الدول العربية القريبة ويضفي عليها اجواء خاصة عليها مفعمة بالاناشيد المتواصلة، ولكن هذه المرة لن يكون العدد بالدرجة المأمولة.
فنسبة البطالة في السعودية بلغت 20 بالمئة، وعدد السكان ارتفع الى 22 مليون نسمة، ومستوى الدخل هبط من نحو 26 الف دولار قبل نحو عقدين من الزمن الى نحو 7 آلاف دولار حاليا.
ولن ينظم الاتحاد السعودي اي رحلات خاصة للجماهير الى اليابان حيث سيخوض المنتخب مبارياته وسيلتقي في البداية مع نظيره الالماني في 1 حزيران/يونيو المقبل في سابورو (نحو الف كلم عن العاصمة طوكيو).
وقال المنسق الاعلامي للمنتخب السعودي سليمان النافع أن "البعثة الرسمية ستتألف من 50 الى 70 شخصا بمن فيهم اللاعبون والجهاز التدريبي والاداريون والاعلاميون والمراقبون".
واضاف "انهم الاشخاص الذين سيغادرون الى المونديال، فحتى الان ليس لدينا اي خطة لنقل الجماهير، واذا دعت الحاجة فان خططا قد تجهز في الاوقات الاخيرة مع وكالات السفريات".
من جهته، قال احد المسؤولين في وكالة سعودية للسفر "اعلنا عن رحلات منظمة تبدأ اسعارها من 2500 دولار للمباراتين الاوليين للمنتخب السعودي، و3600 دولار لحضور المباريات الثلاث"، مضيفا "تتضمن الرحلات تذكرة السفر مع اقامة في فندق 3 نجوم وتذاكر دخول المباريات ووجبات الطعام".
وفضلا عن مباراة المانيا، تلتقي السعودية مع الكاميرون في سايتاما، في 6 حزيران/يونيو ومع جمهورية ايرلندا في يوكوهاما في 11 منه.
وحجز 150 شخصا حتى الان تذاكرهم للسفر الى اليابان في هذه الوكالة التي تعتبر من وكالات السفر المهمة في السعودية.
وقال شخص في وكالة اخرى للسفر "العديد من الاشخاص اتوا لشراء تذاكر سفر لكنهم عادوا خائبين لانه ليس بمقدورهم تحمل الاسعار".
واشتكى شاب سعودي ايضا من ان امتحانات المدارس والجامعات تتضارب مع مواعيد مباريات المنتخب في المونديال.
وبامكان اي مشاهد سعودي ان يتابع المباريات الثلاث على شاشة التلفزيون من منزله مجانا، اما في حال تأهل المنتخب الى الدور الثاني فلا يمكن لاحد متابعته الا باشتراك في شبكة راديو وتلفزيون العرب (اي ار تي) التي تملك الحق الحصري لنقل المونديال في الشرق الاوسط، ويصل الاشتراك الى نحو 160 دولارا فضلا عن 300 دولار للجهاز.
وتتابع الكرة السعودية تطورها الذي بدأته بشكل مهم عام 1984 اثر احرازها لقب بطلة اسيا للمرة الاولى في تاريخها بفوزها على الصين 2-صفر، ومن ثم توالت الانجازات على صعيد الاندية والمنتخب، وكان ابرزها حصد ثلاثة القاب في بطولة اسيا والتأهل ثلاث مرات متتالية الى نهائيات المونديال.
وسبق ان حقق المنتخب السعودي انجازا في مشاركته الاولى في المونديال عام 1994 عندما تأهل الى الدور الثاني.
وساعد تطبيق نظام الاحتراف والاستعانة بالمدربين واللاعبين الاجانب بارتفاع مستوى اللاعبين في السعودية التي تملك احد افضل البطولات المحلية في القارة الاسيوية حيث لديها اربعة فرق من الطراز الرفيع هي الهلال والنصر في الرياض، والاتحاد والاهلي في جدة، ولكل منها قاعدة جماهيرية واسعة تؤمن حضورا جماهيريا مهما في المباريات التي يكون طرفا فيها.