النحل ينضم لترسانة البنتاغون العسكرية

تحمل عدتها على ظهرها لرصد المتفجرات

واشنطن - افادت صحيفة "نيويورك تايمز" الاثنين ان علماء اميركيين يعملون بطلب من البنتاغون على وسيلة لتدريب نحل على رصد آثار متفجرات ما يمكن ان يتيح في احد الايام كشف وجود قنابل.
والمشروع الذي اطلق قبل ثلاثة اعوام لا يزال في مراحله الاولى لكن اجتاز مرحلة. ودرب النحل اولا على المساعدة على رصد الغام وهي الان مدربة على رصد شاحنة تحمل آثار متفجرات.
وحسب التجارب التي اجريت مؤخرا فان حاسة الشم لدى النحل كما افاد مختبر ابحاث لسلاح الجو في تكساس مؤكدة بنسبة تفوق 99%.
ويقول الباحثون ان مجموعة من النحل يمكن ان توضع قرب نقاط المراقبة الامنية وبعد ذلك يمكن للنحل ايضا ان يستخدم في رصد هجمات بيولوجية او كيميائية.
واضافت الصحيفة ان الباحثين يفكرون في تجهيز النحل باجهزة ارسال بحجم حبة الارز وسيمكن بالتالي تتبع آثارها.
ولمكافأتها يقوم الباحثون من جامعة مونتانا الذي يعملون ايضا على المشروع باعطائها السكر.
واقر المسؤولون في البنتاغون بان هذه التجارب قد تثير شكوكا او سخرية لكن من المؤكد انها يمكن ان تسفر عن نتائج.
ومنذ 1998، انفق البنتاغون 25 مليون دولار على هذا المشروع ومشاريع مماثلة تجري على حيوانات.