فيلم سينمائي عن حصار بيت لحم

اسرائيل حولت بيت لحم لساحة عسكرية

القاهرة - ذكرت صحيفة الاخبار المصرية شبه الرسمية أن السينمائيين العرب يعدون الان لانتاج فيلم سينمائي عن حصار إسرائيل لكنيسة المهد في بيت لحم والذي دام 38 يوما.
وقالت الصحيفة أن سيناريو الفيلم سيكتبه المؤلف المصري يسري الجندي، الذي يعتزم السفر خلال الايام القليلة القادمة إلى بيت لحم وغزة لاجراء مقابلات مع شهود العيان من أجل تحديد ما حدث بالضبط أثناء الحصار.
وأضافت الصحيفة أن ممثلين وممثلات كبار من جميع أنحاء العالم العربي سيشاركون في الفيلم، الذي من المتوقع أن يشارك في إنتاجه عدد من المحطات الفضائية العربية.
وقالت صحيفة الاخبار أن الفيلم سيحاول إبراز صمود الفلسطينيين الذين احتموا داخل الكنيسة وظلوا فيها حتى تم عقد الاتفاق الذي وضع نهاية للموقف المتأزم.
يذكر أنه بمقتضى الاتفاق الذي تم التوصل إليه بمساعدة الوساطة الدولية، وافق 13 من المقاتلين الفلسطينيين المطلوبين من جانب إسرائيل، من بين 123 فلسطينيا كانوا في الكنيسة، على التوجه إلى المنفى.
وقد تم إجلاء 26 فلسطينيا آخرين، بعضهم أعضاء في أجهزة الأمن الفلسطينية إلى غزة، بينما سمح لـ84 آخرين بالعودة إلى عائلاتهم.
وقال الجندي لصحيفة الاخبار أنه يتوقع تسويق الفيلم في جميع أنحاء العالم العربي وكذلك في الدول الاجنبيةومن بينها الولايات المتحدة وفرنسا، كما سيتم طبع نسختين مدبلجتين بالانجليزية والفرنسية.
يذكر أن المؤلف يسري الجندي سبق أن قدم عملين عن القضية الفلسطينية والنزاع مع إسرائيل. وكان العمل الاول عام 1968 في أعقاب الحرب العربية الاسرائيلية عام 1967 بينما كان العمل الثاني عام 1988.
وهناك فنانون مصريون آخرون يعكفون على إنتاج أعمال مختلفة تتناول موضوع الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ 19 شهرا والنزاع العربي الاسرائيلي، ومن بينها أفلام ومسرحيات وأغاني ورسومات.