مبارك: نصحت شارون «بالتصرف في حدود المعقول»

مبارك يحذر من عواقب الهجوم على غزة

شرم الشيخ (مصر) - بدأ الرئيس المصري حسني مبارك بعد ظهر السبت محادثات مع نظيره السوري بشار الاسد بعيد وصوله الى شرم الشيخ على البحر الاحمر، حيث حذر مبارك قبل اللقاء من شن هجوم اسرائيلي في قطاع غزة.
وقال مبارك للصحافيين قبيل استقبال الاسد في مطار شرم الشيخ، "ارى ان الوضع خطير جدا وخصوصا اذا تمادت الحكومة الاسرائيلية في رد الفعل بدون مراعاة لما قد يترتب على ذلك في المنطقة العربية بالكامل".
واضاف " غزة بالذات لها خصوصية معينة والوضع فيها سيكون افظع من جنين" في اشارة الى المعارك العنيفة التي دارت بين الجيش الاسرائيلي والمقاتلين الفلسطينيين بين 3 و12 نيسان/ابريل في مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية.
ويتهم الفلسطينيون اسرائيل بارتكاب مجزرة في المخيم راح ضحيتها مئات المدنيين في حين تنفي اسرائيل ذلك. وقتل في المعارك 23 جنديا اسرائيليا.
واكد الرئيس المصري انه "لو ضربت غزة، سينعكس ذلك ايضا على الشعب الاسرائيلى وقد يكون ذلك أفظع، كما على المنطقة كلها".
واشار الى انه اجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الاسرائيلى ارييل شارون "وقلت له انني انصح بالتمهل في أي رد فعل، وان يدرس الموضوع بجدية وتعقل حتى يكون التصرف في حدود المعقول حتى نخرج من الحلقة المفرغة".
وردا على سؤال حول الاجتماع مع الرئيس السوري وولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز مساء السبت، اكد مبارك اهمية التنسيق بين الدول العربية لارساء الامن والسلام في المنطقة.
وقال الرئيس المصري "اننى ارحب بالرئيس بشار الاسد وكان من المفروض ان يأتي منذ فترة، لكنه يحضر اليوم حتى ننسق في ما بيننا في شأن الخطوات المسقبلية لعملية السلام لأن كل ما يهمنا هو السلام والاستقرار فى المنطقة حتى يكون هناك تنمية".
ويرافق الاسد في زيارته نائبه عبد الحليم خدام وزير خارجيته فاروق الشرع.
ويفترض ان يصل ولي العهد السعودي الامير الى شرم الشيخ في وقت لاحق السبت.
وقال مصدر رسمي مصري ان القادة الثلاثة سيفتتحون فندقا كبيرا انشأه في هذا المنتجع مستثمر سعودي مهم قبل ان يبدأوا محادثاتهم على مائدة العشاء.
وستبحث القمة التي يفترض ان تتواصل الاحد، في نتائج زيارة الامير عبد الله الى الولايات المتحدة في نهاية نيسان/ابريل.