كتائب شهداء الأقصى تتوعد اسرائيل بعمليات قاسية قريبا

صورة عن البيان الذي تلقت ميدل ايست اونلاين نسخة منه

رام الله (الضفة الغربية) – اعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة عند مدخل مستوطنة كدوميم القريبة من مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.
وأسفر التفجيرعن مقتل واصابة عدد من ضباط المخابرات الإسرائيليين وفقا لما قاله بيان لكتائب شهداء الأقصى تلقت ميدل ايست أونلاين نسخة منه.
وقال البيان أنه" وفي اطار عملياتنا الجهادية الجهادية ضد العدو الصهيوني، قامت مجموعة شهداء جنين بزرع عبوة ناسفة ضخمة اليوم على مدخل مستوطنة كدوميم بالقرب من قلقيلية وأثناء مرور سيارة ترانزيت بها عدد من ضباط مخابرات العدو تم تفجير العبوة عن بعد وأصيبت السيارة اصابة مباشرة وقتل وجرح من فيها وقامت الطائرات المروحية بتمشيط المنطقة بحثا عن المجاهدين الذين عادوا إلى قواعدهم بسلام".
وقالت الكتائب في بيانها انها في حل من كل الاتفاقات التي وقعت مع العدو الصهيوني وذلك في اشارة ضمنية إلى الاتفاق الذي أفضى إلى رفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني في رام الله والاتفاق الذي تم بموجبه حل ازمة كنيسة المهد.
وتوعد البيان بمزيد من العمليات القاسية والقريبة ردا على "الممارسات البشعة لشارون وحكومته المجرمة".
وقال البيان" التصعيد بالتصعيد والقتل بالقتل والدم بالدم والثأر بالثأر، والرعب بالرعب ولينصرن الله من نصره".