زيارة القطب الشمالي متاحة، وبالمجان!

الانترنت يمكنك من مشاهدة ثلوج القطب وانت بحجرة دافئة

واشنطن - لم يعد من الضروري أن ترتدي معطفاً ثقيلاً وتقطع المسافات الشاسعة لقضاء لحظات نادرة في أقصى شمال الأرض، إذ بات بوسعك أن تقوم بهذه المغامرة بدون تكاليف أو مجهودات تذكر. فبمجرد زيارتك لموقع خاص على شبكة المعلومات القارية "إنترنت" تكون قد شاهدت القطب الشمالي عن كثب، وبصورة ستحوز على اهتمامك بكل تأكيد.
فبعد أبحاث علمية مكثفة في القطب الشمالي قام علماء أمريكيون بتثبيت كاميرا في تلك المنطقة المتجمدة في أقصى شمال الأرض، لتصويرها بشكل مستمر، ونقل ذلك إلى أكبر عدد من الناس حول العالم على مدار الساعة عبر شبكة الإنترنت.
وبهذه الخطوة الجديدة؛ لن تكون فرصة رؤية القطب الشمالي عن كثب مقتصرة على رواد فرق الاستكشاف العلمي وحدهم، بل بات الأمر متاحاً للمهتمين أينما كانوا أيضاً.
وتقوم الكاميرا الرقمية التي تعمل بشكل أوتوماتيكي بمساعدة الباحثين على اختبار الأحوال الجوية في القطب المتجمد، عبر ارتباطها بقمر صناعي. وتلتقط الكاميرا أربع صور في اليوم الواحد، تفصل بين الصورة الواحدة والأخرى ست ساعات. أما إحدى مزاياها الهامة التي تتمتع بها الكاميرا فتتمثل في إمكانية التحكم فيها عن بعد عشرات الآلاف من الكيلومترات، ما يجعلها تؤدي نتائج باهرة إلى جانب عدد من أجهزة القياس الأخرى المرتبطة بها، في عمليات تسجيل درجات حرارة الطقس والمياه والجليد الكامن تحت الطبقة الثلجية التي تكسو القطب الشمالي.
ويحمل هذا المشروع الفريد من نوعه اسم "المراقبة البيئية للقطب الشمالي"، وهو ما يهدف إلى الاطلاع عن كثب على التحركات البطيئة في الغطاء الجليدي في هذه المنطقة المتجمدة وقياسها بشكل أكثر دقة.
ومن شأن النتائج التي سيخرج بها المشروع، الذي يديره الباحث جيمس موريسون في جامعة واشنطن، أن تعين على رصد تأثيرات انبعاث العوادم الغازية والاحتباس الحراري على هذه المنطقة البيئية الهامة في كوكبنا الأزرق.(ق.ب)