عيون السينما المصرية على الخليج

القاهرة
هنيدي يستعد لجولة عربية

تتطلع صناعة السينما المصرية إلى نجاح عروض أفلامها الحديثة في دول الخليج وشمال أفريقيا هذا العام. وتستعد الشركات المنتجة لطرح أفلام جديدة للمشاهدين في الكويت والبحرين والإمارات مثل "جواز بقرار جمهوري"، وهو الفيلم الذي أثار جدلاً كبيراً أثناء تصويره، وفيلم "الساحر" الذي حصد عددا من الجوائز مؤخراً وبطولة النجم المحبوب محمود عبد العزيز.
وكانت الشركة العربية للإنتاج قد طرحت عددا من الأفلام على شاشات العرض في دبي ورأس الخيمة والمنامة والكويت منها فيلم محمد هنيدي "جاءنا البيان التالي" والذي حضر هنيدي أيام عرضه الأولي، وفيلم "أفريكانو" للنجم الشاب أحمد السقا وفيلم "رشة جريئة " و "أيام السادات" وغيرها.
وجاء ذلك في سابقة جديدة من نوعها حيث تؤكد المصادر أن شركات الإنتاج تضع عينها على السوق العربية الى جانب السوق المصرية.
وأكد مصدر مسئول في الشركة العربية للإنتاج إلى أن الشركة تدرس حاليا توسيع نطاق عرض الفيلم المصري على عدد إضافي من شاشات العرض بعد زيادة الإقبال من قبل المشاهدين. وأن الشركة اهتمت بتقديم الأفلام الحديثة عالية الإنتاج لجمهور الخليج وتعرض الفيلم في عدة مدن وعواصم عربية في توقيت واحد وخلال فترة زمنية قصيرة من عرض الفيلم في القاهرة.
ويتوقع الخبراء أن تؤدي علمية عرض الأفلام المصرية في الدول العربية إلى انتعاش ملحوظ في صناعة السينما المصرية وظهور نجوم جدد لشباك التذاكر على مستوي العالم العربي. وسوف تساهم عملية حضور نجوم الفيلم لعروضه الأولي في الكويت أو الإمارات في جذب أعداد إضافية من المشاهدين.
والمعروف أن موسم الإقبال على مشاهدة السينما يختلف في الخليج عن مصر حيث يقبل جمهور الخليج على مشاهدة السينما في أشهر الشتاء بينما يعتبر الموسم الحقيقي للسينما المصرية هو فصل الصيف والأعياد.
وكان الكثير من الجدل قد أثير مؤخراً في القاهرة حول أسباب انحسار عملية توزيع الفيلم المصري في الدول العربية، وبدأت الشركات المنتجة في تولي عمليات التوزيع بنفسها ودراسة جودة الفيلم الذي يتم عرضة على الجمهور العربي وهو ما نجحت فيه الشركة العربية للإنتاج والتي تتولى إدارتها الفنانة إسعاد يونس.