باقة ورود

بقلم: صبحي منذر ياغي

باقة ورود ، اوزع منها وردة وردة،
وردة للشهداء في فلسطين ، يعانقون التراب ، ويرسمون في جسدهم خارطة الوطن ،
وردة للاطفال ، يشهرون براءاتهم في وجه الغاصب المحتل ، رغم الالام رغم المحن . . .
يسخرون من حكامنا ، من جلادينا ، من زنازين القهر
في هذا الوطن المسمى عربياً . . .
وردة لامهات فلسطين ، ترضع اطفالها حليب الثورة . . .
وردة للعذارى . . لصدور تقاوم مدفعاً، ودبابة، وطيارة
ومعلم الابجدية في فلسطين ، يعلم الاطفال لغة البطولة ورمي الحجارة . . !!
باقة ورود، اقدم منها وردة لفاطمة من لبنان تسقي بدمائها شتول التبغ في الجنوب ،
لمقاومين صادقوا الليل ، وحفظت اغنياتهم واناشيدهم الممرات والمعابر والدروب . .
كل الورود اقدمها اليك يا فلسطين ، في هذا الزمن العربي الرديء،
في هذا الوقت الدنيء . . .
كل الورود ازرعها فوق قبور الشهداء، وفوق ضرائح الانبياء . . * صبحي منذر ياغي، صحافي في جريدة النهار اللبنانية