سرقة الرجل العنكبوت في ماليزيا

تشتهر ماليزيا بقراصنتها المحترفين!

كوالالمبور - ذكر تقرير إخباري السبت أنه يعتقد بأن عصابة من قراصنة الفيديو تقف وراء اختفاء ستة بكرات لفيلم "الرجل العنكبوت" أثناء أول يوم عرض له في ماليزيا، وهي أول دولة في العالم خارج الولايات المتحدة تعرض الفيلم.
وقالت صحيفة نيو ستريتس تايمز الماليزية اليومية أن الشرطة اعتقلت ثلاثة موظفين في غرفة التشغيل بإحدى دور العرض في كوالالمبور، للاشتباه بتورطهم في اختفاء بكرات الفيلم يوم الاربعاء الماضي.
ولم يذكر التقرير ما إذا كانت الشرطة قد استرجعت البكرات، لكن الصحيفة قدرت أن عصابات القرصنة دفعت نحو مليون رينجت (260 ألف دولار) مقابلا لها.
يذكر أن أقراص الفيديو المضغوطة (في.سي.دي) المقلدة تباع بثمن زهيد لا يتجاوز 4 رينجت للقرص الواحد في ماليزيا. ويمكن الحصول عليها بسهولة من الاسواق الليلية والاكشاك التي يمكن أن يجد المرء فيها أحدث الافلام، أحيانا حتى قبل نزولها دور العرض السينمائي في ماليزيا.
ويعتقد بأن ماليزيا هي أكبر مركز لانتاج وتوزيع أقراص في.سي.دي، رغم أن الحكومة تحاول الحد من هذه الانشطة التزاما بقواعد منظمة التجارة العالمية الخاصة بحماية حقوق الملكية الفكرية.