لا اتفاق حول نقل معتقلي الجبهة الشعبية لأريحا

السلطة الفلسطينية تريد نقل عاهد أبو غلمة لمشفي عسكري

القدس - لم يتوصل الاسرائيليون والفلسطينيون حتى بعد ظهر الاربعاء الى اتفاق حول نقل ستة فلسطينيين مطلوبين من اسرائيل من المقر العام للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله الى اريحا (الضفة الغربية)، كما افادت مصادر متطابقة.
واعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الاسرائيلية ياردن فاتيكاي انه لم يتم التوصل الى اتفاق حتى الان.
وقال "لن يكون هناك من تسوية حول سجن الرجال الستة" مشددا على "ان يسجنوا جميعا في السجن نفسه".
واعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات من جهته "لا تزال هناك مشاكل تقنية وامنية ينبغي وضع اللمسات الاخيرة عليها".
لكنه اعرب مع ذلك عن الامل في ان تحل اخر المشاكل العالقة "في الساعات المقبلة".
وطالبت السلطة الفلسطينية بشروط اعتقال افضل لثلاثة من المعتقلين الفلسطينيين الستة الملاحقين من قبل اسرائيل والذين يفترض نقلهم من رام الله الى اريحا (الضفة الغربية) لوضعهم في سجن تحت حراسة اميركية وبريطانية.
وقد غادر الخبراء الاميركيون والبريطانيون اليوم مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله لنقل هذه المقترحات الى الاسرائيليين كما صرح مسؤول فلسطيني.
وتطالب السلطة الفلسطينية بوضع احد الرجال الثلاثة، عاهد ابو غلمة المسؤول العسكري في الجبهة الشعبية في مستشفى سجن حيث ظروف الاعتقال افضل.
كذلك تطالب السلطة بحسب هذا المسؤول بوضع الاثنين الآخرين، امين عام الجبهة الشعبية احمد سعدات وفؤاد الشوبكي المقرب من الرئيس ياسر عرفات والمتهم بتهريب اسلحة لحساب السلطة الفلسطينية قيد الحبس الاحترازي في اريحا (الضفة الغربية) لكن في مكان اخر غير السجن المركزي.
وكانت محكمة عسكرية انعقدت في مقر عرفات المحاصر منذ 29 اذار/مارس وحكمت على ابو غلمة والاعضاء الثلاثة الآخرين في الجبهة بالسجن لفترات تتراوح بين سنة و18 سنة بتهمة اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في تشرين الاول/اكتوبر او بتهمة المشاركة في الاغتيال. لكن اسرائيل رفضت على الفور هذه المحاكمة.
وقد وافق الاسرائيليون والفلسطينيون الاحد على اقتراح اميركي يقضي بان يرفع الجيش الاسرائيلي الحصار المفروض على عرفات منذ اكثر من شهر بشرط ان ينقل ابو سعدات والشوبكي وابو غلمة مع المتهمين الآخرين الموجودين في مقر عرفات الى اريحا لسجنهم تحت حراسة مراقبين اميركيين وبريطانيين.
وامس قام فريق من الخبراء الاميركيين والبريطانيين بتفقد سجن اريحا الذي سينقل اليه الفلسطينيون الستة الذين تلاحقهم اسرائيل.