العراق ينفي تلقيه اسلحة من التشيك

نائب الرئيس العراقي نفى الإدعاءات جملة وتفصيلا

بغداد - نفى نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان بان بغداد تتسلم اسلحة من جمهورية تشيكيا كما اكد عسكريون عراقيون فارون لصحيفة بريطانية.
وقال رمضان للصحافيين على هامش تدشين معرض في بغداد "هذا غير صحيح اعتقد ان النظام (في تشيكيا) معروف وموقفه معاد للعراق (...) ورئيسه صديق للصهيونية".
ونقلت صحيفة "ذي غارديان" عن عسكريين عراقيين فارين قولهم ان العراق يقوم بعملية اعادة تسلح تحسبا لهجوم اميركي بشراء اسلحة من اوروبا الشرقية تهرب عبر سوريا.
وزعمت الصحيفة أن هؤلاء العسكريين أفادوا بوصول اول شحنات الاسلحة الثلاث التي تشمل صواريخ وانظمة توجيه الى اللاذقية (سوريا) في 23 شباط/فبراير قادمة من الجمهورية التشيكية.
ويحظر تسليم العراق مثل هذه الاسلحة بموجب الحظر الدولي المفروض عليه.
في ذات السياق اعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية ريتشارد باوتشر ان الولايات المتحدة لم تعثر على "اي دليل جدير بالثقة" على بيع رادارات عسكرية اوكرانية الى العراق لكنها حذرت سلطات كييف من ان واشنطن ستقوم بـ"العمل المناسب" في حال تبين ان هذه الصفقة قد تمت فعلا.
وكان باوتشر يشير الى معلومات حول قيام اوكرانيا ببيع اربعة رادارات "كولشوغا" التي تتيح رصد الطائرات الخفية الى العراق بقيمة 100 مليون دولار. واكد باوتشر في تصريح صحافي "حتى الان لم نعثر على اي دليل جدير بالثقة بان انظمة كولشوغا قد نقلت الى العراق".
وتابع باوتشر ان "الحكومة الاوكرانية اعلنت ان نقل مثل هذه الرادارات لم يحصل، وننتظر من اوكرانيا ان تؤكد ان ذلك لن يحصل".
وقال الناطق باسم الخارجية الاميركية "يمكنكم ان تتأكدوا انه في حال لاحظنا اي انتشار للاسلحة ناحية العراق مصدره اي دولة كانت، فاننا سنقوم بالعمل المناسب".
وكانت صحيفة اوكرانية اتهمت على موقعها على الانترنت الرئيس ليونيد كوتشما بانه اعطى موافقته على بيع رادارات الى العراق وهو ما نفته الرئاسة الاوكرانية.
واوضح المسؤول عن جهاز مكافحة التجسس الاوكراني سيرغي ماكارنكو من جهته في مقابلة صحافية ان كييف الغت تسليم رادارات الى دولة في الشرق الاوسط بعد ان تبين لها انه سيعاد تصديرها الى العراق لاحقا.
ونفت السفارة العراقية في كييف الاسبوع الماضي شراء بغداد رادارات اوكرانية مؤكدة ان المعلومات حول هذا الموضوع تاتي ضمن "حملة عدوانية من الولايات المتحدة ضد العراق لزعزعة العلاقات الودية مع اوكرانيا".