موسكو تأمل نجاح اجتماع نيويورك بين صبري وانان

لقاء حاسم لصبري مع أمين عام الأمم المتحدة

موسكو - نقلت وكالة ايتار-تاس الثلاثاء عن دبلوماسي روسي القول ان موسكو تامل في ان يسفر الاجتماع المقرر الاربعاء بين الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري عن نتائج جيدة تمهد لرفع الحظر عن العراق.
واعتبر الدبلوماسي الذي رفض الكشف عن اسمه ان "العراق مستعد لبحث تفاصيل ملموسة مرتبطة باستئناف المراقبة الدولية" لنزع الاسلحة مضيفا ان "الكثير من الامور اصبحت الان رهنا بنتائج المباحثات المقررة مطلع ايار/مايو بين بغداد والامم المتحدة".
وكان الدبلوماسي يتحدث في حين التقى وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف الثلاثاء نظيره العراقي ثم رئيس لجنة نزع اسلحة العراق هانس بليكس.
وقال المصدر نفسه ان المحادثات بين ايفانوف وبليكس كانت "مفيدة" وتناولت "مسائل ملموسة مرتبطة بالقرارات الدولية حول العراق".
من جهته اعلن بليكس ان مفتشي لجنة نزع الاسلحة التابعة للامم المتحدة "مستعدون عمليا لبدء مهمة التفتيش في العراق".
وموسكو الحليفة التقليدية للعراق خلال الحقبة السوفيتية ترغب في رفع العقوبات عن العراق لتحريك عقود تجارية مع بغداد تقارب قيمتها الاجمالية مليار دولار.
ولهذه الغاية تحث السلطات الروسية بغداد على قبول عودة مفتشي نزع الاسلحة التابعين للامم المتحدة.
وقد اعلن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الاثنين في بغداد انه "من السابق لاوانه" التحدث عن عودة المفتشين الدوليين لنزع الاسلحة الى العراق مؤكدا ان بلاده مستعدة للدفاع عن نفسها ضد اي هجوم اميركي محتمل.
وتطالب الامم المتحدة العراق بان يسمح بعودة مفتشي الاسلحة بعد ان كانوا غادروا العراق عشية ضربات اميركية وبريطانية جرت في كانون الاول/ديسمبر 1998.
وقد استأنف صبري وانان الاتصالات الرفيعة المستوى بين العراق والامم المتحدة في 7 اذار/مارس الماضي بعد توقف لاكثر من سنة.