زيدان ينضم للتحالف المضاد للوبان

تخيل، كرة القدم الفرنسية من دون زيدان

باريس - انضم نجم كرة القدم الشهير زين الدين زيدان ورابطة أصحاب الاعمال (ميديف) ذات النفوذ في فرنسا الاثنين إلى صفوف التحالف العريض المناهض لمرشح الرئاسة اليميني جان-ماري لوبان.
وقال زيدان "يتعين حث المواطنين على الادلاء بأصواتهم .. فهذا أمر في غاية الاهمية، ولاسيما أنه يتوجب عليهم التفكير في العواقب المترتبة على التصويت لحزب لا يتفق برنامجه بالمرة مع قيم فرنسا".
وكان نجم كرة القدم الذي يلعب حاليا في خط وسط نادي ريال مدريد الاسباني وهو ابن لمهاجر جزائري، يشير بذلك إلى حزب الجبهة الوطنية الذي يتزعمه لوبان والذي يتبنى سياسات ضد المهاجرين والاتحاد الاوروبي.
من ناحية أخرى، انتقد إرنيست-أنطوان سيير رئيس رابطة ميديف الاثنين البرنامج الاقتصادي للوبان ووصفه بأنه "يمثل كارثة لبلادنا".
وقال سيير "إن اختيار الانعزالية والحمائية في عالم يشهد نموا (اقتصاديا) في كل مكان بفضل الحرية والانفتاح والتجارة، سوف يؤدي إلى انحطاط غير مسبوق".
يذكر أن لوبان يواجه الرئيس الحالي جاك شيراك في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة في الخامس من أيار/مايو المقبل.
في غضون ذلك، أظهر استطلاع نشرته صحيفة لوفيجارو الاثنين أن لوبان يمكن أن يحصل على نسبة تتراوح بين 19 و26 في المائة من الاصوات أمام شيراك.
وكان استطلاع آخر للرأي جرى السبت قد توقع أن تبلغ نسبة التأييد لشيراك 81 في المائة مقابل 19 للوبان.
وأعلن لوبان نسبة الاصوات التي يتوقع الحصول عليها يوم الخامس من الشهر المقبل.
إذ قال لوبان "إن حصولي على نسبة تقل عن 30 بالمائة سيكون بمثابة هزيمة مهينة. أسعى للحصول على نسبة تتراوح بين 40 و51 في المائة وأرجح الحصول على 51 بالمائة وليس 40".
كما تواصلت الاثنين الاحتجاجات اليومية ضد لوبان حيث احتشد آلاف من طلبة المدارس الثانوية في باريس للاحتجاج ضد خوضه الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.
وحثت الاتحادات الطلابية تلاميذ جميع المدارس الثانوية وعددها 470 في منطقة باريس الكبرى على المشاركة في مظاهرة الاثنين ويتوقع منظمو المظاهرة مشاركة أكثر من 60 الف متظاهر فيها.
يذكر أن فرنسا تشهد احتجاجات يومية منذ إغلاق مراكز الاقتراع أبوابها في الحادي والعشرين من الشهر الحالي، عندما أحدث لوبان انقلابا مدويا بإطاحته برئيس الوزراء ليونيل جوسبان وصعوده إلى الجولة الثانية من الانتخابات.