روسيا وبريطانيا تصران على اتمام مهمة بعثة تقصي الحقائق

سترو وايفانوف متفقان على رفض الموقف الاسرائيلي

لندن وموسكو - دعت بريطانيا الاثنين اسرائيل الى استقبال فريق الامم المتحدة لتقصي الحقائق في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في جنين "دون تأخير" معربة عن "عميق قلقها" ازاء التأخير المسجل.
وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو "انني على يقين من اني اتحدث باسم مجلس العموم باكمله حين اعبر عن عميق قلقي ازاء مرور عشرة ايام منذ ان وافقت اسرائيل على فريق تقصي الحقائق في مخيم جنين".
واضاف سترو "اسمحوا لي ان اكرر ما قلته لوزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريز مساء الاحد، وهو ان على اسرائيل ان تتعاون مع فريق الامم المتحدة حتى يمكنه تقصي الحقائق".
وتابع سترو ان "الحكومة الاسرائيلية اكدت بنفسها ان ما قامت به في جنين كان ضروريا وانه كان متكافئا" مضيفا "في حال كان ذلك صحيحا فانه ليس لدى اسرائيل ما تخشاه بل انها ستكسب الكثير من عمل الفريق".
واعتبر سترو انه "بقدر ما يعجل الفريق بالذهاب الى هناك بقدر ما يكون ذلك افضل لاسرائيل" موضحا ان "على اسرائيل الاعتراف بان سمعتها سيئة طالما استمرت في رفض قبول فريق" الامم المتحدة.
من جهة اخرى تطرق سترو الى تفاصيل التسوية التي تم التوصل اليها بشأن نقل الفلسطينيين الستة المحكوم عليهم من المقر العام للرئيس الفلسطيني في رام الله الى سجن فلسطيني حيث سيكونون تحت حراسة اميركية وبريطانية.
واكد سترو "ان من المفروض ان يصل فريق اول من الخبراء البريطانيين بعد ظهر الاثنين الى المنطقة ليبدأ في اعداد الاجراءات المفصلة الهادفة الى تأمين سلامة حراس" السجن.
واوضح سترو "ان حراس السجن لن يكونوا مسلحين" مضيفا ان "السلطة الفلسطينية ستكون مسؤولة بالكامل عن امن المبنى وعن سلامة الحراس الاميركيين والبريطانيين الشخصية".
واضاف "ان الحراس البريطانيين كلهم عملوا في ظروف مماثلة مع منظمة الامن والتعاون في اوروبا".
وسيؤدي هذا الاتفاق الذي قبل به الاحد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الى رفع الحصار المفروض على المقر العام للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات منذ 29 آذار/مارس الماضي ما يتيح لعرفات استعادة حرية الحركة.
ومن جهة اخرى اعلن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف الاثنين ان روسيا، التي تترأس حاليا مجلس الامن، "ستصر" على ارسال فريق تقصي الحقائق الى مخيم اللاجئين في جنين.
وقال ايفانوف في ختام لقاء عقده في موسكو مع نظيره العراقي ناجي صبري ان "قرارات مجلس الامن يجب ان تطبق من قبل جميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة، وسنصر على ان يقوم الفريق بزيارة جنين".
من جهته قال صبري "ان عجز الامم المتحدة عن ارغام اسرائيل على احترام قرارات مجلس الامن يثبت الخلل القائم حاليا في العلاقات الدولية" ويقوم شاهدا على "ارادة الولايات المتحدة في الهيمنة على العالم وعلى الامم المتحدة".
واتهم الوزير العراقي اسرائيل بعدم احترام قرار الامم المتحدة بشان ازالة اسلحة الدمار الشامل.
ووصف المبعوث الخاص للاتحاد الاوروبي الى الشرق الاوسط ميغيل انخيل موراتينوس الاثنين تدمير الجيش الاسرائيلي مخيم اللاجئين الفلسطينيين في جنين بأنه "مأساة انسانية".