سقوط صاروخ قرب قاعدة اميركية في افغانستان

أفغانستان لا تزال مكانا غير آمن للقوات الأميركية

قاعدة باغرام الجوية (افغانستان) - اعلن متحدث باسم التحالف الدولي في افغانستان الجمعة ان صاروخا سقط قرب قاعدة متقدمة للقوات الاميركية الخميس في شرق البلاد.
وقال الميجور الاميركي بريان هلفرتي "ان احدى قواعدنا المتقدمة تعرضت لهجوم امس في شرق افغانستان وان صاروخا سقط بالقرب من القاعدة من دون ان يسفر عن اصابات" مؤكدا انه لم يقع داخل القاعدة.
واعتبر ضابط اميركي آخر ان القذيفة يمكن ان تكون اطلقت خلال تبادل النيران بين زعماء حرب متخاصمين واضاف "مرة اخرى لا نعرف بالتأكيد ما اذا كنا مستهدفين ام لا".
ومن جهة اخرى، اشار الميجور هلفرتي الى ان القوات الاميركية عثرت على مخبأ جديد للاسلحة شرق البلاد يحتوي على ذخائر واسلحة خفيفة وقذائف هاون تعود لقوات طالبان السابقة وذلك وفقا لمعلومات اعطاها قرويون في المنطقة.
واعتبر المتحدث ان العثور على هذا المخبأ يثبت ان السكان المحليين مستعدون للتعاون مع جهود التحالف.
وكانت ثلاث قذائف هاون سقطت الاثنين في منطقة غارديز (شرق) على بعد مئات الامتار من موقع لجنود التحالف.
وفي آذار/مارس، كانت منطقة غارديز، عاصمة ولاية باكتيا، مسرحا لعملية اناكوندا الواسعة النطاق التي استهدفت مئات العناصر من تنظيم القاعدة وحركة طالبان.
ومنذ انتهاء هذه العملية في 18 آذار/مارس، لا تزال قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تطارد ما تبقى من القاعدة وحركة طالبان في الاراضي الافغانية في اطار عمليات تفتيش تجري خصوصا في شرق البلاد.