فيتامين E يحميك من الشد العضلي بعد التدريب

لا تخف من آلام العضلات.. الفيتامين موجود

واشنطن - جرعة واحدة من فيتامين E قد تساعد في تخفيف الآلام والشد العضلي الذي يصيب البعض بعد ممارسة الرياضة. هذا ما أكدته نتائج دراسة جديدة أجريت على مجموعة من الرجال الأصحاء.
وأوضح الباحثون في جامعة "تافتس" الأميركية, أن هذا الفيتامين يعمل كمضاد للأكسدة, أي أنه يساهم في التخلص من المواد الثانوية المؤذية الناتجة عن ممارسة الرياضة القاسية.
ويرى الخبراء أن الأشخاص الذين يتمتعون برشاقة ولياقة بدنية عالية لا يحتاجون إلى كميات إضافية من فيتامين E بعد التمرين, ولكنه قد يفيد الأشخاص الذين يعانون من إجهاد وتوتر عضلي وآلام وتعب بعد ممارستهم التمارين الرياضية, لا سيما إذا لم يكونوا معتادين على ممارستها بانتظام.
وأشار العلماء إلى أنه بالرغم من أن الرياضة هي أفضل النشاطات البدنية وأكثرها صحة , إلا أن لها عيوبا, فزيادة استهلاك الجسم للأكسجين يزيد معدلات أيضه وتأكسده داخل الجسم منتجا جزيئات مؤذية تعرف بالشوارد الأكسجينية الحرة, التي تتلف النسيج العضلي, الأمر الذي يسبب بدوره الآلام والأوجاع بعد ممارسة الرياضة القاسية, لذلك فإن فيتامين E الذي يعتبر مضاد قوي للأكسدة, يفيد في هذه الحالة بسبب امتصاصه الكميات الزائدة من تلك الجزيئات الضارة.
ولاحظ الباحثون بعد مراقبة درجات الألم الناتجة عن الرياضة عند مجموعة من الرجال الشباب تراوحت أعمارهم بين 23 - 35 عاما, ومجموعة أخرى من الرجال المسنين بين 66 - 78 عاما, تناولوا أقراصا عادية أو ألف وحدة دولية من مكملات فيتامين E الغذائية يوميا لمدة ثلاثة أشهر, أن التلف العضلي والتوتر التأكسدي والالتهابات الناتجة عن التمارين الرياضية المكثفة, قلت كثيرا عند الرجال الشباب والمسنين الذين تعاطوا فيتامين E.
وقال هؤلاء أن مثل هذه النتائج قد لا تنطبق على السيدات الشابات, لأن الهرمونات الاستروجينية الأنثوية قد تقلل من القوة المضادة للأكسدة التي يتمتع بها فيتامين E , ولكنه قد يفيد السيدات بعد سن اليأس وانقطاع الطمث نتيجة انخفاض مستويات الهرمونات الأنثوية في أجسامهن, مشيرين إلى أن الجرعات الأقل من ألف وحدة من فيتامين E يوميا , أي ما يتراوح بين 200 - 400 وحدة, قد تحقق نفس الفوائد أيضا. (ق.ب)