ثمانية شهداء في قطاع غزة والخليل

شبان من حركة الجهاد الإسلامي أثناء مهرجان في غزة

غزة والخليل - افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية الاربعاء ان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا في انفجار غامض في بلدة جباليا شمال قطاع غزة.
وافادت المصادر الطبية "ان ثلاثة فلسطينيين لم تعرف هويتهم استشهدوا نتيجة انفجار غامض داخل منزل احد المواطنين في بلدة جباليا شمال قطاع غزة".
واكدت مصادر امنية "ان انفجارا ضخما في ظروف غامضة وقع ظهر اليوم داخل منزل المواطن ابراهيم المبحوح من منطقة جباليا ادى الى مقتل ثلاثة على الاقل من الذين كانوا داخل المنزل وتم تدمير المنزل كليا كما اصيب عدد من المنازل المجاورة باضرار".
وفي غزة ايضا استشهد ثلاثة فلسطينيين الثلاثاء برصاص الجنود الاسرائيليين بالقرب من مستوطنة نتساريم في وسط قطاع غزة، حسب ما اعلن مسؤولون في اجهزة الامن الفلسطينية.
وافادت مصادر عسكرية اسرائيلية ان الفلسطينيين الثلاثة كانوا مسلحين ورصدتهم دورية اسرائيلية في حين كانوا يحاولون التسلل الى المستوطنة.
وفتح الجنود النار باتجاههم وقتلوهم، بحسب المصدر نفسه.
واليوم افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية ان الفلسطينيين الثلاثة الذين استشهدوا الثلاثاء بالقرب من مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة هم اطفال لا تتجاوز اعمارهم الرابعة عشرة.
وقالت هذه المصادر "ان الثلاثة الذين قتلوا امس قرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة برصاص الجيش الاسرائيلي هم اطفال لا تتجاوز اعمارهم عن 14 عاما وهم تلاميذ في المرحلة الاعدادية".
وتظاهر مئات من طلاب المدارس المرحلة الاعدادية في مدينة غزة اليوم الاربعاء مطالبين كتائب القسام و كتائب شهداء الاقصي وسرايا القدس بالانتقام لمقتل زملائهم مرددين هتافات "الانتقام الانتقام ".
واوضحت المصادر الامنية "ان الاطفال الثلاثة قتلوا في حي الشيخ عجلين جنوب مدينة غزة مساء امس بالقرب من مستوطنة نتساريم وانهم كانوا غير مسلحين"مؤكدة ان "الجيش الاسرائيلي يطلق النار عشوائيا على أي شئ يتحرك في المنطقة .. واستمر باطلاق النار وقذائف الدبابات طوال ليل الثلاثاء الاربعاء".
وذكرت المصادر الطبية ان الشهداء هم " يوسف باسل زقوت 14 عاما واسماعيل ابو نادي 13 عاما وانور حمدونة 14 عاما وهم من مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين وحي الشيخ رضوان في مدينة غزة".
من جهتها حذرت حركة المقاومة الاسلامية حماس اليوم في بيان لها "من ان المجازر البشعة التى يرتكبها المفسدون (في اشارة الى الاسرائيليين ) في الارض كان لها عظيم الاثر على اشبال فلسطين فقد دفعتهم هذه المجازر الى التضحية بحياتهم في محاولات للانتقام".
واضاف البيان "لكن اشبالنا الابطال بمحاولاتهم هذه شكلوا ظاهرة خطيرة قد تودي بحياة العديد منهم على جدار المستوطنات مما يشكل كارثة وطنية في هذا الوقت الذي نتجاوز فية منعطفا خطيرا في مسيرتنا الجهادية فدماء اشبالنا يجب ان تصان ليوم قادم ويشتد فيه عودهم، ودورهم في الجهاد لم يحن بعد".
وناشدت حماس " خطباء المساجد والمربين في المدراس واشبالنا البواسل وكل المخلصين والشرفاء ان يتعاونوا لوضع حد لهذه الظاهرة وعلاجها علاجا سليما".
وفي الخليل علم من مصادر طبية ان فلسطينيين استشهدا واصيب اثنان آخران على الاقل بجروح بنيران الجنود الاسرائيليين قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية الاربعاء.
واستشهد الفلسطينيان عندما دخلت وحدة في الجيش الاسرائيلي الى منطقة بني نعيم التابعة للحكم الذاتي والقريبة من الخليل. ولم تعرف هوية الشهيدين بعد.
وافاد شهود عيان ان فلسطينيين آخرين على الاقل اصيبا بجروح خلال هذه العملية. ثم غادر الجنود الاسرائيليون المنطقة بعد اعتقال عدد من الاشخاص، كما اعلنت المصادر نفسها.