«الملك العقرب» يتصدر الافلام الاميركية

خليفة ارنولد يضع قدميه على طريق النجومية

لوس انجليس - احتل فيلم "سكوربيون كينغ" (الملك العقرب)، وهو الثالث من سلسلة افلام "المومياء"، موقع الصدارة في عائدات شباك التذاكر في اميركا الشمالية في عطلة نهاية الاسبوع الاولى له منذ بدء عرضه حاصدا 36.2 مليون دولار استنادا الى ارقام اولية.
كما حقق هذا الفيلم، وهو من انتاج "يونيفرسال ستوديوز"، الرقم القياسي للعائدات خلال الشهر الجاري.
واحتل فيلم الرعب "تشنجينغ لينز" (تغيير الخطوط) مع صامويل جاكسون وبن افليك المركز الثاني مع 11.1 مليون دولار متقدما على "مردر باي نامبرز" (قتل بالارقام) مع ساندرا بولوك (9.5 ملايين دولار) و"ذى روكي" مع دنيس كيد (6.3 ملايين) و"بانيك روم" (غرفة الرعب) مع جودي فوستر (6.21 ملايين)".
ويقوم بدور البطولة في فيلم "الملك العقرب" مصارع أميركي محترف يطلق عليه اسم "روك" (الصخرة)، وقد سبق له الظهور في لقطات محدودة في فيلم عودة المومياء. وهذه اللقطات مهدت اذهان المشاهدين لاحتمال انتاج جزء آخر من سلسلة افلام المومياء، كما هي عادة هوليود دائما في استثمار نجاح افلامها.
وانتقد النقاد قدرات بطل الفيلم التمثيلية، وقال بعضهم ان هوليود قدمته كنجم قبل ان يحاول احد تعليمه كيف يمثل. ومع ذلك رأى نقاد آخرون انه افضل من ارنولد شوارزنجر في اول فيلم لعب بطولته وهو "كانون"، ويرون ان هوليود في حاجة لمن يملأ فراغ ارنولد بعد تقدمه في السن.