العراق يستعيد قطعتين اثريتين نادرتين

الاجزاء المهمة تنتزع من التماثيل الاثرية العراقية

لندن – اعلن العراق السبت عن استعادته لقطعتين اثريتين نادرتين كانتا قد سرقتا من مواقع اثرية عراقية. وقال الدكتور مظفر الامين رئيس قسم المصالح العراقية في لندن ان القطعتين الاثريتين سلمتا الى القسم من قبل السلطات البريطانية المختصة، ثم ارسلتا للعراق.
وتم استعادة رأس الميدوزا الاثري بواسطة الشرطة الدولية (الانتربول) والشعبة المختصة بمكافحة سرقة وتهريب الآثار في الشرطة البريطانية. وكانت اثارية ايطالية ابلغت هيئة الآثار العراقية ان القطعة معروضة للبيع في احد محلات القطع الاثرية في لندن. وتم اخطار السلطات المختصة بان تلك القطعة سبق وان سرقت من منطقة الحضر في شمال العراق، التي بادرت الى استعادتها وتسليمها لقسم المصالح العراقية.
اما القطعة الثانية، والتي تمثل جزءا منحوتا انتزع من سور قصر اشور بانيبال في مدينة نمرود الاثرية، فقد كانت معروضة للبيع في محل موساييف للقطع الاثرية في العاصمة البريطانية. واقامت الحكومة العراقية دعوى قضائية استطاعت من خلالها استعادة القطعة الاثرية.
وتأخر ارسال القطعتين الى العراق بسبب اصرار السلطات البريطانية على الحصول على موافقة لجنة العقوبات في الامم المتحدة، والتي منحت موافقتها بعد تدخل من منظمة اليونسكو.
وقال الدكتور الامين ان العراق عازم على استعادة جميع القطع الاثرية المسروقة منه واعادتها الى بلدها.
وكان العراق فقد العديد من القطع الاثرية اثناء حرب الخليج الثانية وبعدها. وتتهم بغداد جنود التحالف بسرقة بعضها.