لبنان يعلن مقاطعته لمؤتمر الشراكة الاوروبي-المتوسطي

الحريري يؤكد استعداده للتوقيع على اتفاق الشراكة باسرع وقت ممكن

قال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري السبت ان لبنان سيقاطع المؤتمر الاوروبي المتوسطي الذي يعقد في 22 و23 نيسان/ابريل في فالنسيا باسبانيا بسبب مشاركة اسرائيل في اعماله.
وقال الحريري للصحافيين في ختام لقاء مع سفير الاتحاد الاوروبي في لبنان باتريك رينو "لن نحضر اجتماع يوروميد بسبب وجود اسرائيل فيه وبسبب ما يجري في الضفة الغربية بين الفلسطينيين والاسرائيليين".
وكانت سوريا اعلنت الجمعة مقاطعتها لاجتماع فالنسيا ايضا بسبب مشاركة الدولة العبرية التي تشن منذ 29 آذار/مارس الماضي هجوما عسكريا في الضفة الغربية.
وكان المؤتمر الذي يهدف الى تعزيز التعاون بين دول الاتحاد الاوروبي ودول المتوسط سيشكل مناسبة للتوقيع على اتفاق الشراكة بين لبنان والاتحاد الاوروبي.
واوضح الحريري في هذا الاطار "نود توقيع الاتفاق في اسرع وقت ممكن لكن لسوء الحظ يأتي ذلك في الوقت الذي ينعقد فيه اجتماع يوروميد".
واضاف رئيس الوزراء اللبناني "نحن مستعدون ان نذهب (لتوقيع الاتفاق) الاسبوع المقبل او بعد اسبوعين او في اي وقت كان. والمفوضية الاوروبية ستحدد التاريخ. وسأقوم شخصيا بكل ما في وسعي كي احضر بنفسي مع الوزير المختص".
من جهته قال رينو ان الاتحاد الاوروبي "يرغب في ان يوقع الاتفاق في اقرب وقت ممكن" معتبرا ان "توقيعه سيشكل مؤشرا قويا. فهو ليس اتفاقا لاقامة منطقة تبادل حر فحسب بل انه اتفاق سياسي مهم جدا".
واتفاقية الشراكة اللبنانية-الاوروبية الذي تم التفاوض بشأنها على مدى سبع سنوات والتي وقعت بالاحرف الاولى مرفقة باتفاق انتقالي وتبادل رسائل متعلقة بمكافحة الارهاب.
واصدرت وزارة الخارجية اللبنانية بيانا السبت جاء فيه ان لبنان "قرر عدم المشاركة في اجتماع فالنسيا للشراكة الاوروبية المتوسطية" بسبب مشاركة اسرائيل فيه.
واضاف البيان ان لبنان "طالب الاتحاد الاوروبي الذي ترأس اسبانيا دورته تعليق مشاركة اسرائيل في اجتماع فالنسيا بعد طلب بعقد اجتماع منفصل بين الدول العربية المتوسطية والاتحاد الاوروبي بدل الاجتماع العام الذي تشارك فيه اسرائيل. ولم يرد الجواب من الاتحاد الاوروبي عن هذين الطلبين".
وقال البيان ان الاجتماع يعقد "في وقت تتكشف فيه اهداف اسرائيل من عدوانها على الاراضي الفلسطينية واحتلالها للمدن والقرى الفلسطينية وارتكابها المجازر ورفضها الانصياع للقرارات الدولية المتعددة. وازاء هذا الوضع وجد لبنان ان عقد الاجتماع بحضور ومشاركة اسرائيل امر غير مقبول اذ كيف يمكن الجلوس حول طاولة واحدة مع وزير خارجية دولة اسرائيل في الوقت الذي تعمد فيه اسرائيل الى الاعتداء على عضو مؤسس للشراكة الاوروبية المتوسطية اي السلطة الفلسطينية".
وكان وزير الخارجية اللبناني محمود حمود قال الاربعاء ان لبنان وسوريا طلبا من الاتحاد الاوروبي عدم القبول بمشاركة اسرائيل في مؤتمر فالنسيا بسبب "الاعتداءات الوحشية" الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.
واعلنت رئاسة الاتحاد الاوروبي التي تتولاها اسبانيا ان بيريز ووزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث سيحضران الى فالنسيا.
ويندرج مؤتمر "يوروميد" في اطار مسيرة برشلونة التي بوشرت عام 1995 وتهدف الى تشجيع التعاون بين دول الاتحاد الاوروبي و12 شريكا من جنوب المتوسط بما فيها اسرائيل والسلطة الفلسطينية.