«اف.بي.آي» يحذر من شن هجمات على المصارف الاميركية

رئيس الاف.بي.أي يواجه تهديدا جديدا

واشنطن - اصدر مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف.بي.آي.) الجمعة انذارا حذر فيه من احتمال شن هجمات ارهابية على مصارف في عدد من ولايات الساحل الشرقي للولايات المتحدة.
وجاء في بيان اصدرته الشرطة الفدرالية ان "حكومة الولايات المتحدة تلقت معلومات غير مؤكدة من مصادر مختلفة، تشير الى ان ارهابيين لم يتم التعرف الى هويتهم يخططون لمهاجمة مؤسسات مالية اميركية ولا سيما مصارف، شمال شرق الولايات المتحدة".
وهو ثاني انذار من هذا النوع يصدر عن الشرطة الفدرالية خلال الاسبوع الجاري.
وتابع البيان "مع ان اف.بي.آي. لا يملك معلومات حول مؤامرة محددة او تهديدات ضد مؤسسة معينة، الا انه طلب من الوكالات المكلفة الامن ومن المؤسسات المالية التيقظ وتوخي الحذر".
والولايات المعنية بهذا الانذار هي فرجينيا وماريلاند وديلاوار وبنسيلفانيا ونيويورك ونيوجرزي وكونكتيكت وماساتشوستس ورود ايلاند ومين وفرمونت ونيوهامبشر، اضافة الى مقاطعة كولومبيا حيث العاصمة الفدرالية الاميركية.
واوضح البيان انه "تم اتخاذ قرار باعلان هذا التهديد بعد مشاورات بين اف.بي.اي. ووزارة العدل والمكتب المكلف التنسيق لمكافحة الارهاب ووزارة المالية".
واشارت السلطات الفدرالية الى ان مستوى الاستنفار تحسبا لهجوم ارهابي لم يتبدل بعد ورود هذه المعلومات الغامضة ولا يزال "مرتفعا".
واعتمدت الولايات المتحدة منذ منتصف اذار/مارس نظاما جديدا للانذار بالهجمات الارهابية يقوم على تدرج الوان بين الاخضر والاحمر. وتحدد درجة الاستنفار حاليا باللون الاصفر.
وبحسب سلم "نظام الانذار القومي"، يتراوح مستوى الانذار بين الدرجة القصوى (الاحمر) والمرتفعة جدا (البرتقالي) والمرتفعة (الاصفر) والمعتدلة (الازرق) والخفيفة (اخضر).
وكان اف.بي.اي. دعا الاثنين مصارف العاصمة الفدرالية الاميركية ومحيطها الى توخي الحذر بعد انذار ارهابي تبين فيما بعد انه كان كاذبا.
وصدر الانذار اثر تلقي السلطات الاحد مكالمة هاتفية من هولندا عبر كندا، اكد خلالها متكلم مجهول ان عبوة ناسفة ستنفجر ظهرا في احد المصارف بواشنطن.
وتم التعرف في نهاية الامر الى المتكلم وهو فتى مسالم في الثالثة عشرة.