ذاكرةٌ بلا إسرائيل

شعر: أحمد فضل شبلول

وطني ..
وطنُ الشمسِ ..
وفجرُ الشهداء
وطنُ التاريخِ .. وسِحْر الماء
أسبحُ في كلِّ خلاياهُ
وأعلو فوق ضياهُ
وأنهلُ من عطْرِ معاجمِهِ
أبحثُ عن كِلْمةِ
"إسرائيلْ"
يرتجُّ الوطنُ ..
وتَسْوَدُّ خرائطُهُ
وتدورُ مساقطُهُ
حُزْنًا ..
أو غَمًّا ..
تأفلُ شمسُ الدنيا
في وجهي
يلفظني بحري
يلعنني
أدخلُ قلبي
أجري في مجراهُ
صعودًا وهبوطًا
ويَمينًا ويَسارًا
أبحثُ عن كِلْمةِ
"إسرائيلْ"
ينتفضُ القلبُ
ويحتجُّ العقلُ
ويهرُبُ منِّي بَحْرِي
يَنْزِعُ كلَّ غصونِ التمييعِ
يُقاطِعُ فلسفةَ التطبيعِ
يثورُ الشعرُ ..
يفجِّرُ لغتي ..
أمحو ذاكرتي
فتعود إلى مرآتي
يتشظَّى التاريخُ على عتباتي
يَعبُرُ كلَّ فضائيَّاتي
فأشاهدهم ..
ورسولُ اللهِ يُطاردهم
و"البقرةُ" .. تُنْبِئُ عنهم
أدخلُ وعيي ..
وأفتِّتُ كلَّ خلاياهُ
على شاشاتي
أدخل قلبي ..
أجري في مجراهُ ..
أعودُ إلى رحلاتي
لا أجدُ سوى الأطفالِ ..
سوى الزَّهْرَاتِ
تزاحمني حول الموتِ
أو النصرِ
سوى الأمطارِ
تجلجلُ داخل نفسي
غيرَ الأحجارِ
تزغردُ تحت سماءِ القدسِ. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية