التدخين يقلل فرصك في انجاب مولود ذكر

التدخين لا يهدد صحتك فحسب بل قد يحرمك رؤية ولى العهد!

باريس - يقلل الاهل الذين يدخنون خلال الفترة التي يتم فيها الحمل فرص انجاب مولود ذكر، كما تفيد دراسة نشرتها مجلة "ذي لانسيت" البريطانية.
وترتدي هذه المعلومة اهمية لدى الاسيويين حيث يدخن الرجال كثيرا، وكذلك في الصين التي تشكل اكثر من ثلث السوق العالمية مع اكثر من 300 مليون مدخن معظمهم من الذكور.
وقام الطبيب ميساو فوكودو، من هيوغو في اليابان، وفريقه باحصاء جنس اكثر من 11800 مولود بين كانون الاول/ديسمبر وتموز/يوليو 2001 في عيادة التوليد التي يملكها.
وسئلت الامهات عن تعاطيهن وشريكهن للسجائر خلال الفترة التي تسبق الحمل بثلاثة اشهر وحتى تأكيده.
وانجب الاهل غير المدخنين 121 صبيا مقابل 100 فتاة.
اما الاهل الذين يدخنون اكثر من 20 سيجارة في اليوم، فتدنت النسبة الى 82 صبيا لكل 100 فتاة.
كما قلت نسبة الاطفال الذكور (98 مقابل 100 فتاة) عندما يكون الاب وحده هو المدخن ويدخن اكثر من علبة سجائر في اليوم.
وقالت البروفسور آن غريب بيسكوف، من مختبر علم الاحياء الانجابي في مستشفى كوبنهاغن الجامعي، والمشاركة في اعداد الدراسة، "فرضيتنا تقوم على ان الحيامن الحاملة للصبغي (كروموزوم) "واي" الذي يحدد جنس الذكر اكثر تحسسا للآثار الضارة للتدخين من الحيامن الحاملة للصبغي "اكس".
واضافت "بالتالي فان خلايا الحيامن الحاملة للصبغي "واي" قد تكون اقل خصوبة، وتؤدي الى تكوين اجنة قدرتها اضعف على البقاء".
وقال معدو الدراسة ان "عدد الاباء الذين يدخنون خلال الفترة المحيطة بالحمل كبير بما يكفي في الدراسة ليبرهن ان تدخين الاب يقلل بصورة كبيرة من نسبة الذكور الى الفتيات".
وعليه انخفضت نسبة الذكور الى الاناث بصورة كبيرة خلال العقود الماضية في العديد من الدول المتقدمة مثل الدانمارك وبريطانيا وكندا وهولندا والمانيا والسويد والنرويج وفنلندا، كما تذكر الدراسة.
وتخلص الدراسة الى ان التعرض المزمن لعناصر سامة في البيئة تضر بصورة كبيرة بالذكور وبنظامهم الانجابي، يؤدي الى انجاب عدد اقل من الذكور.
وقال معدو الدراسة ان عدد المواليد الذكور تقلص بعد التعرض للديوكسين في سيفيسو بايطاليا، او كارثة التلوث بالزئبق في ميناماتا، باليابان (1956-1967).
واضافوا ان "الاكتئاب يمكن ان يلعب دورا"، كما في زلزال كوبيه، باليابان، والذي تبعه انخفاض كبير بعد تسعة اشهر في عدد المواليد الذكور.