وصول ملك افغانستان السابق إلى كابول

ظاهر شاه يحيي اعضاء الحكومة الافغانية لدى وصوله لمطار كابول

كابول - وصل إلى كابول الخميس الملك الافغاني السابق محمد ظاهر شاه وسط إجراءات أمنية مشددة وذلك بعد أن قضى 29 عاما في المنفى.
وكان في استقبال الملك المنفي العديد من الوزراء والدبلوماسيين.
وقد رافق شاه، الذي يبلغ من العمر 87 عاما، الرئيس الافغاني المؤقت حامد قارزاي وستة من وزراء الحكومة الذين سافروا جميعا إلى روما لاصطحابه في طريق العودة. وقد غادروا روما في ساعة مبكرة بتوقيت جرينيتش الخميس.
وقد وصلت الطائرة العسكرية الايطالية التي أقلته متأخرة ساعتين عن موعدها. وحيت الحشود الملك السابق عندما خرج من الطائرة وهو يرتدي سترة جلدية بنية.
وقال الملك السابق قبل مغادرته روما أنه لم يعد إلى أفغانستان بنية المطالبة بعرش البلاد، إلا أنه قال أنه يرغب في خدمة بلاده في السنين المتبقية من عمره.
وكان قد تم الاطاحة بظاهر شاه على يد أحد أبناء عمه بينما كان يقضي إجازة في روما قبل 29 عاما.
ويتوقع أن يترأس شاه مجلس لويا جيرجا، أو مجلس قادة القبائل الافغانية، في حزيران/يونيو المقبل، والذي سيختار حكومة انتقالية تتولى زمام الامور في البلاد لمدة 18 شهرا خلفا لادارة قارزاي المؤقتة.
وسيقوم 40 رجل شرطة إيطالي بحماية شاه خلال الاشهر القادمة، كما سيقومون بتدريب أفراد الامن الافغان.
وكان انفجار قد وقع صباح الخميس في مدينة خوست شرق أفغانستان مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، طبقا لوكالة الانباء الاسلامية الافغانية مما أدى إلى زيادة المخاوف الامنية قبل وصول شاه إلى كابول.