«الموت اثناء النوم» رعب يلاحق الرجال الاسيويين

مانيلا - من سيسيل موريا
يدمدون ثم يموتون

انه يزحف في عتمة الليل ليخطف ارواح شبان لا تبدو عليهم اعراض المرض، هذا هو الوصف الذي يقدمه الباحثون لمرض "لاي تاي" او "الموت اثناء النوم" الذي تسبب بوفاة اكثر من 5 آلاف تايلندي بين 1981 و1997. اما في الفيليبين فيطلق عليه اسم "بانغونغوت" او الكابوس.
وينقسم الخبراء بشان اسبابه وان كانوا يتفقون بشان عدم وجود وسيلة للوقاية منه.
ولا تحتفظ الفيليبين بسجلات بالحالات، لكن المرض المعروف علميا باسم "تناذر الموت الليلي المفاجئ"، قضى على ضحية شهير خلال عطلة الفصح.
وتوفي ريكو يان (27 عاما)، الممثل السينمائي والتلفزيوني الشهير اثناء نومه في منتجع غرب الفيليبين. واثار موته فاجعة بين الآلاف من المعجبين به حيث اصطف عشرات الآلاف لتشييعه الخميس الماضي.
وقال وزير الصحة الفيليبني مانويل ديريت ان الذين يصابون بالمرض "يدمدمون في نومهم ثم يموتون، بكل بساطة".
واضاف انه "يصيب رجالا اصحاء فيليبينيين بالطبع، واسيويين. ولكن لا احد يعرف لماذا يحدث ولا كيف".
وتجري وزارة الصحة التايلندية دراسة لتحديد اسباب المرض. وقال ديريت ان وزارته ستبدأ باحصاء الحالات.
وقال الباحث سومبورن تريامكيسري من كلية الصحة العامة في جامعة ماهيدول التايلنية "نشتبه بوجود استعداد وراثي، في الوقت الحالي". ويجري حاليا العمل لكشف علاقة محتملة بين المرض ومورثة تتحكم بالنوم.
وقال الباحث ان المرض يصيب خصوصا التايلنديين والفيليبنيين واللاوسيين، ولا سيما بين افراد الاقليات التي كانت تعيش في المرتفعات وانحدرت للعيش على الساحل.
وعلى سؤال بشان سبب المرض، قال مدير المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية شيجيرو اومي "لا نعرف".
وبعد الحرب العالمية الثانية، تم تشكيل لجنة في مانيلا لدراسة المرض وتم تشريح كافة الحالات المحتملة. وتبين ان "50% منهم مصابون بالتهاب حاد في البنكرياس.
وقال عالم الاناسة الفيليبيني مايكل تان ان اطباء البحرية الاميركية درسوا الظاهرة في الخمسينات بين البحارة الفيليبنيي الاصل وخلصوا الى ان الموت "ناجم عن التهاب حاد في البنكرياس بسبب الاطعمة الشديدة الملوحة التي يتناولها الفيليبينون".
ولكن وزير الصحة الفيليبني اكد ان الخبراء لم يتوصلوا الى ايجاد علاقة سببية بعد.
وقال "التهاب البنكرياس يصيب كافة الجنسيات والاعراق. لكن الموت اثناء النوم حالة خاصة وان تم تشخيصه لدى 50% من المتوفين".
وقال تان ان حالات وفيات مماثلة بين عمال تايلانديين في سنغافورة في التسعينات دفعت الى تقصي نوعية الاغذية، وان كان الاطباء قالوا في هذه الحال ان المشكلة نقص في التغذية.
وعزت بعض الدراسات في تايلند السبب الى "خلطة" للسمك في الاطباق التقليدية. وذهب البعض الى القول ان السبب هو تناول الارز.
الا ان تان يؤكد ان هناك شعوبا اخرى كالتايلنديين والكمبوديين واليابانيين يتناولون الاطعمة نفسها، ولكن الملفت في الامر ان جميع ضحايا "الموت اثناء النوم" هم من الرجال. وهذا يشكك في امكانية ان يكون الغذاء وحده السبب.
وقال ديريت انه جرى كذلك الحديث عن عدم انتظام ضربات اقلب، او ضيق التنفس، كاسباب محتملة، وان اقر بان المرضى لم يشكوا سابقا من هذه المشكلات.
وبما انه يقال ان بعض الضحايا شربوا الكحول وتناولوا طعاما شهيا قبل ان يموتوا في نومهم، قال ديريت ان على الرجال الاسيويين ان يمتنعوا عن تناول الاطعمة الدسمة ليلا، والا يخلدوا الى النوم مباشرة بعدها.