موقف احتجاجي للرئيس اليمني على «عجز العرب» عن مواجهة اسرائيل

صنعاء - من عادل احمد علي
الرئيس اليمني يعرف حدود قدرات القادة العرب

يمتنع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح منذ امس الاحد عن عقد اي لقاءات وتلقي اتصالات هاتفية احتجاجا على "عجز العرب" عن مواجهة اسرائيل و"تهاون" بعض القيادات العربية ازاء ما يجري في لاراضي الفلسطينية.
وذكر بيان رسمي ان الرئيس اليمني "امتنع منذ الاحد عن اجراء اي مقابلات او تلقي اتصالات هاتفية" احتجاجا على "صمت بعض القادة العرب الذين تربط بلدانهم علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني".
ويأتي هذا الموقف ايضا احتجاجا على "تهاون بعض القيادات في اتخاذ أي موقف عربي فعال إزاء ما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة من مذابح وحشية وعدوان بربري ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية".
ونقلت وكالة الانباء اليمنية عن مصادر قريبة من صالح قولها ان الرئيس اليمني يريد عبر "هذا الموقف الاحتجاجي" التعبير عن "ما ينتابه من شعور بالإحباط والحزن ازاء عدم قدرة العرب على فعل اي شيء من شأنه انقاذ الشعب الفلسطيني من ما يتعرض له من عدوان".
ورأت هذه المصادر ان "العجز العربي عن مواجهة هذا العدوان مبعثه الخوف من هذا الكيان الغاصب او تجنب اغضاب الولايات المتحدة وحملة الارهاب الاعلامية والسياسية التي تشن ضد كل من لا يسير في فلكها واتهامه بالارهاب".