مصر: تحطيم مطعم اميركي في مظاهرات حاشدة تندد باسرائيل

الطلبة المصريون ضاقوا ذرعا بكل ما يرونه من عجز وفشل

القاهرة – افادت التقارير ان طلابا كانوا يتظاهرون ضد اسرائيل والولايات المتحدة الاثنين في القاهرة حطموا مطعما للوجبات السريعة تابعا لسلسلة "كنتاكي فرايد تشيكن".
ورشق متظاهرون الحجارة على المطعم الذي يحتل ثلاثة طوابق مقابل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية فحطموا الواجهات قبل ان يقتحموه لقلب الطاولات والكراسي.
وكانت مظاهرة لآلاف المصريين من طلاب جامعات ومثقفين وفنانين قد رددت شعارات تندد بالصمت العربي تجاه مذابح اسرائيل للفلسطينيين، وطالبت بالتحرك لوقف العدوان الاسرائيلي، وحاولت التوجه الى السفارة الاسرائيلية قبل ان تفرقها قوات الامن بواسطة قنابل الغاز المسيل للدموع.
وتقدم المتظاهرون الذين تجمعوا امام جامعة القاهرة باتجاه السفارة الاسرائيلية التي تقع على مسافة 200 متر قبل ان تفرقهم قوات مكافحة الشغب عبر اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.
وتحولت الساحة المواجهة للجامعة، حيث احتشد المتظاهرون الى ساحة معركة، واقامت قوات مكافحة الشغب حواجز بين المتظاهرين الذين تجمعوا في اماكن متفرقة واستخدمت ايضا خراطيم المياه لتفريقهم.
وتفرق المتظاهرون، وبينهم المخرج يوسف شاهين والمطربة لطيفة، في جميع الاتجاهات قرب الجامعة في حين واصلت قوات الامن اطلاق قنابل الغاز في دائرة قدرها كيلومتر.
واصيب خمسة من الطلاب المتظاهرين بجروح احدهم فتاة تلقت ضربة على رأسها.
وتمكن المتظاهرون من التجمع في نقاط معينة رغم محاولات قوات الامن منعهم باطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع من اجل منع آخرين من الانضمام اليهم.
واضافوا ان عددا من المتظاهرين بداوا برشق الحجارة باتجاه مصفحات قوات الامن المتمركزة امام المدخل الرئيسي للجامعة.
وهتف المتظاهرون "يا للعار يا للعار مصري يضرب مصري من اجل حماية سفير الكلاب" و "يا خونة تشاطروا على اليهود".
وكانت المظاهرة قد اندلعت بدعوة من رؤساء الاحزاب المصرية، وبالتحديد من الحزب ‏العربي الناصري، وكانت تستهدف تطويق سفارة اسرائيل وفق بيان اصدره الحزب.
وشوهد بين المتظاهرين عدد من السياسيين المعروفين من احزاب مختلفة وفنانون وآلاف من طلبة الجامعات في حين اغلقت الشوارع المحيطة بالكامل مسببة ربكة مرورية شديدة.‏
وتعد مظاهرة الاثنين امتدادا لمظاهرات بدأت الجمعة الماضية في اغلب الجامعات المصرية وشارك فيها عشرات الالوف من الطلبة والشخصيات السياسية. واكتفت سلطات ‏الامن بتطويق المتظاهرين داخل الحرم الجامعي والحيلولة دون خروجهم الى الشوارع المحيطة. واحتج المتظاهرون على الهجوم الاسرائيلي ضد الفلسطينيين وطالبوا بقطع العلاقات بين مصر واسرائيل وطرد السفير الاسرائيلي والسماح بالجهاد الى جانب الفلسطينيين.‏ وشملت المظاهرات جامعتي عين شمس وحلوان بالقاهرة وجامعات السادس من اكتوبر ‏واسيوط والاسكندرية والمنوفية.