رئاسة القمة العربية تطلب «تحركا دوليا فوري» لوقف العدوان الإسرائيلي

العرب اكتفوا بالتصريحات حتى الآن

بيروت - طلبت رئاسة القمة العربية الجمعة من الدول التي ساندت مبادرتها للسلام تجاه اسرائيل "تحركا فوريا" لوقف الهجوم الاسرائيلي الواسع "الوقح" على رام الله مقر رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات.
كما ناشد الوفد الفلسطيني الذي شارك في القمة وما زال في بيروت المملكة العربية السعودية الطلب من الدول الكبرى ان تتدخل لوقف العدوان واتصل رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري بالرئيس الفرنسي جاك شيراك للغاية نفسها.
فقد دانت رئاسة القمة العربية في بيان "العدوان الوقح" وطالبت "مجلس الامن الدولي والولايات المتحدة الاميركية والاتحاد الروسي والاتحاد العربي وكل من دعم مبادرة السلام العربية بالتحرك فورا لردع اسرائيل عن عدوانها ولوضع حد لسياستها الاجرامية الخارجة على القانون الدولي والتي تهدد الامن والاستقرار في هذه المنطقة".
وتشن اسرائيل منذ فجر الجمعة هجوما واسعا على رام الله ودخلت مجمع السلطة الوطنية في المدينة حيث مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. واستشهد خمسة فلسطينيين وقتل ضابط اسرائيلي في العملية.
واعتبرت رئاسة القمة العربية "ان اسرائيل ردت على مبادرة السلام العربية، بعد ساعات فقط من صدورها، بالحرب الهمجية وبالعدوان الوحشي السافر مما يؤكد من جديد انها دولة الارهاب الرافضة للسلام".
وكانت القمة العربية التي انعقدت الاربعاء والخميس في بيروت برئاسة لبنان تبنت مبادرة سلام عربية تعطي اسرائيل سلاما شاملا وعلاقات طبيعية مقابل انسحابها من الاراضي العربية التي احتلتها عام 1967 وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وحل مشكلة اللاجئين.
من ناحيته التقى رئيس الوفد الفلسطيني الى القمة فاروق القدومي ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز في بيروت وطلب منه التدخل مع العواصم الاجنبية لوقف الهجوم الاسرائيلي.
واوضح متحدث فلسطيني "ان القدومي طلب من الامير عبد الله ان يتدخل مع القوى الكبرى لوقف الهجوم على الرئيس عرفات".
وكان مصدر حكومي افاد ان الرئيس الحريري ناشد الجمعة الرئيس الفرنسي جاك شيراك التدخل من اجل وقف الهجوم الاسرائيلي.
جاء ذلك في اتصال هاتفي اجراه الحريري بالرئيس الفرنسي بناء على طلب وزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث الذي زاره الجمعة وفق المصدر نفسه.
واكد المصدر ان الرئيس شيراك وعد ببذل كل ما في وسعه لعودة الهدوء.
من ناحيته قال شعث في تصريح صحافي ادلى به اثر اللقاء "اتصل امامي الرئيس الحريري بالرئيس شيراك هاتفيا. وقد وعده الرئيس شيراك بان يتصل بالرئيسين الاميركي والروسي وبالرؤساء الاوروبيين".
كما اجتمع الحريري بسفير الولايات المتحدة في لبنان فنسنت باتل وطلب منه ان تبذل بلاده جهودا للتهدئة.