مسلحان فلسطينيان يقتحمان مستوطنة ايلون موريه ويقتلان 3 مستوطنين

الشهيد عبد الباسط عودة منفذ عملية نتانيا

القدس ورام الله (الضفة الغربية) – قتل ثلاثة مستوطنين في هجوم شنه مسلحان فلسطينيان مساء الخميس في مستوطنة ايلون موريه شمال الضفة الغربية، وفق مصادر مقربة من المستوطنين والشبكة الثانية الخاصة في التلفزيون الاسرائيلي.
واقتحم المسلحان المستوطنة واطلقا النار على عدد من المستوطنين، قبل ان يتحصنا داخل منزل، وفق مصادر عسكرية اسرائيلية.
واوضحت الشبكة الثانية الخاصة في التلفزيون الاسرائيلي ان الفلسطينيين اقتحما منزلا في المستوطنة كان سكانه يحتفلون بعيد الفصح اليهودي.
وتم أثناء عمليات التمشيط التي قام بها الجيش الاسرائيلي العثور على فتحة في الجدار المحيط بالمستوطنة استخدمت للتسلل من خلالها الى داخل المستوطنة.
وقد أعطى الجيش تعليمات للمستوطنين بالبقاء في البيوت وإطفاء الأنوار وإغلاق الأبواب كي لا يتعرضوا للإصابات.
هذا وكانت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، قد أعلنت في وقت لاحق مسؤوليتها عن العملية.
وتأتي العملية الجديدة في الوقت الذي اعلن فيه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات انه يؤيد اعلان وقف اطلاق نار فوري، من دون ان يوضح ما اذا كان يوافق على اقتراح تسوية اميركي حول تطبيق خطة تينيت.
وقال عرفات متوجها الى الصحافيين في رام الله بالضفة الغربية "اننا نؤيد مئة بالمئة تطبيق خطة تينيت التي ينبغي ان تؤدي الى تطبيق خطة ميتشل".
واضاف "انني اؤيد اعلان وقف اطلاق نار فوري"، في اشارة الى التقرير الذي وضعته لجنة بقيادة السناتور الاميركي السابق جورج ميتشل وينص على فترة هدوء، تليها اجراءات ثقة تقود الى استئناف مفاوضات السلام.
الا ان عرفات لم يوضح ما اذا كان يوافق على اقتراحات التسوية التي تقدم بها الموفد الاميركي انتوني زيني من اجل تطبيق خطة تينيت حول وقف اطلاق نار.
وكانت مصادر امنية فلسطينية قد حذرت الليلة من هجوم اسرائيلي شامل قد يشمل مدينة رام الله التي يقبع فيها الرئيس الفلسطيني منذ نحو اربعة اشهر تحت حصار اسرائيلي خانق.
وقالت المصادر "ان القوات الاسرائيلية تقوم ومنذ ساعات بحشد آليات عسكرية حول مدينتي رام الله والبيرة فيما يبدو أنه استعداد لشن عملية عسكرية واسعة النطاق ضد المدينة".
وتابعت "ان دبابات اسرائيلية محمولة تحركت قبل نحو ساعة من مستوطنة معاليه أدوميم شمال القدس ومن منطقة عطروت إلى الجنوب من رام الله متجهة صوب المدينة._
وقال شهود عيان ان قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي تحتشد في منطقة المحكمة العسكرية بالقرب من مستوطنة بيت إيل الاسرائيلية الى الشمال من رام الله.
فيما اكد سكان محليون قبل قليل انهم شاهدوا نحو عشر دبابات إسرائيلية واحد عشر مجنزرة وخمس شاحنات مغطاة وباصين عسكريين محملين بالجنود قرب مستوطنة بيت ايل.
ومن الجهة الغربية اكدت مصادر امنية فلسطينية "ان خمس شاحنات عسكرية اسرائيلية وثلاث مدافع مجرورة ترافقها ثلاث ناقلات للجند واربع جيبات عسكرية وصلت منطقة بيت عور من الجهة الغربية للمدينة وهي متجهة إلى مدينة رام الله.