رئيس مجلس النواب اليمني: لن نسلم اعضاء القاعدة

الشيخ عبد الله الاحمر يرفض ارهاب واشنطن

عمان - اتهم رئيس مجلس النواب اليمني الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر الولايات المتحدة بممارسة "الارهاب" ضد اليمن، وقال في حديث نشر الخميس أن الحكومة اليمنية لن تسلم أي شخص يشتبه في انتمائه لمنظمة القاعدة إلى واشنطن.
وفي الحديث مع صحيفة الشرق الاوسط التي تصدر من لندن، وصف الشيخ الاحمر تصريحات وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد بأن لديه معلومات عن أن عناصر تنظيم القاعدة الذين فروا من أفغانستان قد يتجمعون في اليمن بأنها "نوع من الارهاب السياسي الذي تمارسه أميركا على اليمن مثلما تمارسه مع بقية الشعوب العربية والحكام العرب".
وأضاف "لا توجد أية عناصر لتنظيم القاعدة في اليمن أبدا، أما الكراهية الموجودة في اليمن وغيره من الشعوب العربية لاميركا فأسباب ذلك انحيازها الكامل مع العدو الصهيوني".
غير أنه قال أن الحكومة اليمنية لن تسلم أيا من الاشخاص المشتبه بانتمائهم إلى القاعدة والذين قيل أن السلطات اليمنية ألقت القبض عليهم. وأضاف "لا، لن نسلم أحدا سواء يمني أو عربي أو مسلم". وقال "على أميركا تقديم الادلة والاثباتات ضدهم ونحن علينا محاكمتهم وفقا للقانون اليمني والشريعة الاسلامية".
وقال الشيخ الاحمر أنه لا توجد في اليمن قوات أميركية، غير أنه أضاف "لدينا مدربون من أميركا وروسيا والاردن يساعدون على تدريب قواتنا المسلحة".
واعترف بوجود قوات من المارينز في اليمن وقال أنهم "وصلوا لتنظيم عودة السفن الاميركية للتزود بالوقود من ميناء عدن، وهذه التسهيلات كانت موجودة في السابق ولكنها توقفت بعد حادث المدمرة كول، ونحن نعتبر ذلك شيئا عاديا".
وكانت المدمرة "يو.إس.إس.كول" قد تعرضت لهجوم نفذه انتحاريان على متن قارب صغير لدى دخولها إلى ميناء عدن للتزود بالوقود في 12 تشرين الاول/أكتوبر 2000.
وقد أدى الانفجار الذي أحدثه اصطدام القارب المليء بالمتفجرات إلى مقتل 17 من بحارة المدمرة وجرح 38 آخرين.
وقال رئيس مجلس النواب اليمني أن الشعب اليمني سيرفض أي تدخل عسكري في اليمن "فبلادنا ليست مأوى للغزاة بل هي مقابر لمن غزاها".